Numéro  52, 

  (Août  2001)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Lmughrib itasm zi Dzayer acku ttazver imazighen?

Akttuy n yan n uslmd

Amugaz

Anaruz

Anzwum

Iseqsan n iseqsan

Kkar, bedd!

Tmazight nnegh

Talssint

Tssijj d tadjest

Timmuzgha d umdda

Uccan d waoraben

udem amxib

Ursar smaregh

Français

Deux voyages pour une seule âme

Assou Ubaslam ou le patriotisme par l'action

Mots et choses amazighs

Mots et choses amazighs2

La culture amazighe et la mondialisation

Les so...cialistes!

العربية

هل بدأ المغرب ينافس الجزائر في قمعها للأمازيغيين

حوار مع الفنان عبد الرحيم حمزة

اكتشافات أمازيغية

من أسرار لغتنا الجميلة

الشعر الأمازيغي في الأطلس المتوسط

اللغة الأمازيغية تغزو الكونية

عودة إلى محمد زيان

 

 

 

من أسرار لغتنا الجميلة(الجزء4)

بقلم: عبد النجيم المرابط جرباس (طنجة)

Timattin (السلى أو المشيمة) لا مفرد لها. ومن أسماء السلى في الأمازيغية أذكر: Tisdvar (MA)، Tinefra(R) من فعل: Iffer (اختبأ)، Tiseghdvar(R) من فعل Ighadvel ٌighadver ومصدره: Aghettvur زمنها أيضا: Amughazver التي صارت ضاؤها زايا مفخمة، وأصلها: Amughadver، وتعني: المصارعة. ولفعل Ighdver مرادفات منها: Issendver, Indver, Istutti, igerr. وهناك أيضا فعل Iddver التي تعني: نزل في الريف، وسقط في الأطلس. ونقول في الريف: Iwdva, Isvar, ihuf بمعنى: سقط. ونقول: Iggez في الأطلس بمعنى: نزل، وتتشابه عمليتا النزول والسقوط لأن كلتيهما تتمان وتحدثان في اتجاه من الأعلى إلى الأسفل. ومن بين الجذور أيضا: Advar لأن بواسطته ينزل الإنسان إلى قاع بئر مثلا، ثم Tadvuri بمعنى: النزول أو (كراء الأرض). ونقول: Amekraz issedvar tammurt بمعنى: أصبح خادمها مقابل نسبة معينة غالبا تتحدد في الثلث.

 

Afullus: الديك (M.A.S)، وفي الريف Fellus, fidjus تعني: الكتكوت (Acicaw) وفي الدارجة المغربية Fellusn, iferkus. و Afellus أنثاه Tafullust (MA.S) و Tyazvidvt(R A). وهناك أيضا من نفس الجذر(Afullus) اشتقت Tiflillest, tifridjest: السنونووج: Tiflillas وجذر: Afullus قريب من: Apulius اللاتينية. وأعتقد أن: Afullus تقارب المعجمين الأمازيغي واللاتيني.

Asif K) MA  (S وفي الريف Ighzver ج: Ighezvran. والكلمة مشتقة من: Ighzvar  Ighez iger وتعني تعمق الوادي في السهل. ويتضح هذا أكثر في الجمع: Ighez iyran = ighezvran ، ومنها أيضا: Taghuzut من فعل Ighza: شريط زراعي محاذ للوادي، وجمعه: Tighuza. وفي منطقة غمارة توجد منطقة تسمى:Asifan وهي جمع Asif. أما في سوس والأطلس فتجمع على Isafen، وفي الريف نقول: Tammurt tseyeyf أي أصبحت مشبعة بالماء أو كثر سقيها استعدادا لمعالجتها بالمعاول.

Igider (S) Iyyider ـ Ijider (R.MA)، وتعني: النسر. ومن أسماء الجوارح أيضا: Ibarni (الباز)،Cahah, Tninna, Tasiwant, tamedda، وتشترك أغلب المناطق الأمازيغية في هذه الأسماء، كما أن أبرعمان (بوعمرة)، رباز (ج: ربيوز) كلمات دخيلة. وهناك أيضا Tguyt, twuct, tawwugt(R.MA) مفردها: Gaygu, aguy. وصوت البومة: إنذار بشؤم وفأل سيء. وفي طقوس آيت الريف تطلق عبارة: Iddjegh tittvawin i tguyt وتعني حرفيا: لحس عيني البومة. وتطلق على: الذي لا ينام ليلا. وهناك طائر آخر يشبه البومة يسمى: Guyttves أو Meggu yettves، وهو طائر ينام ويغفو كثيرا ولا يكاد ينتبه أو يطير حتى تكاد ملامسته وقبضه.

Isek محتوى (الدوارة، الكرشة): كريه الرائحة، تجتمع حوله الكلاب ظانة أنه وليمة، هناك مثل في الريف يقول: Attarra s a isetten x yisek بمعنى: فلان ينبح على الدوارة. وغالبا ما تطلق على الذي يتكلم ولا يفعل شيئا. كما أن Isek تعني القرن، ج Askawen, iskawen. وفي الأطلس والريف ينقلب الكاف شينا ونقول: Icciwen, أو Accawen. كما تطلق في جبال صاغرو على: الجبل، وذلك لوجه الشبه الموجود بين القرن وقمة جبل حاد. ومنها سميت مدينة: الشاون بهذا الاسم، لمجاورتها لقمم حبلية حادة تسمو على معظم المدينة.

Agu: (MA.S) تعني الدخان. وإذا ما تأملنا منظر الضباب من بعيد فإنه يشبه الدخان، وعليه سمي الضباب بـTayut, Tayyut. و Tagut قد تطلق عند آيت عطّا على المطر Anzvar. ومن الأمثال المعروفة في الريف: Agu war itiri zi taddart ixrvan  أي أن الدخان لا يصعد من دار مهجورة.

Tisdnan (R.MA) النساء (Timettvutin) من فعل Ittvedv (رضع، مرضعات)، Tilawin(K)، Tiwtmin، Tiwedjiyin، Timgharin، من Imghar. ومنها: Amghar: الشيخ والسيد، و Tamghart: سميت بهذه الصفة لعظم شأنها في المجتمع الأمازيغي (الأوموسي) الذي تربعت سيدته عرش Aydud الأمازيغي: ...TinHinan, Tihyya  وما زلنا نسمع: Mmis n Fettvuc, Mmis n yettvu، أي ما زال الأمازيغ ينسبون الطفل إلى أمه، أي المرأة هي قطب الرحى في المجتمع. وفي الإسبانية Mujer (المرأة) أي من جذر Mghr.

Taddagt(S) وتعني "الشجرة"، ومن مرادفاتها: Asklu(r), Tasekrut(MA), taseklut. وأيضا: Axridj(R), Axlidj(MA)، وقد تطلق Tsaft في الريف على كل أنواع الشجر. وكلمة Asklu مكونة من مقطعين: As + klu، و Ass سابقة Préfixe تعني اسم مكان هنا، و Klu فعل Ikla, icra أي "ظل" أو قال (من القيلولة)، وعليه تصبح Asklu تعني المكان الذي سيظل الإنسان والحيوان تحته. وتجمع: Isekla ou isekra. ومنها أيضا فعل: Issakray وتعني: يتنفس، ومنها أيضا: Amekli أي الغذاء من فعل: Ikla ضد Insa.

Azzar (MA. S)  : الشَّعر، وفي الريف Acewwaf, azarkuk, ackuk. ومن خلال ملاحظة Azarkuk يتبين لي أنها مكونة من مقطعين Azar + Akuk كما حدث في: Xef التي اختصرت في f, x، وكذلك أداة التشبيه: Am, Amzund التي اختصرت بسوس في Zund وفي الأطلس المتوسط والريف في Am. ومن الأسماء القريبة أيضا هناك: Inzvedv (الزغب)، Azvudv ج: Izvudvwen. ويذكر الأستاذ محمد شفيق أسماء مختلفة للريش والزغب منها: Azbal, Ibjer...

Idla تعني: غطى أو لبس، ومنها أيضا، Amedlu (الضباب)، Taduli: الملابس أو غطاء النوم، وقد تعني السطح Tazeqqa، وعند غمارة: Aseddul تعني الشقف. ونقول: Tyazvidvt tedla بمعنى الدجاجة حضنت بيضها (غطت بيضها) ونقول أيضا: Tayyut tesderv x anegh أي الضباب غطى المكان.

 

Adida: تعني: الضجيج والضوضاء. وفي الريف نسمع: Aharmuc iddidiw مصدرها: Adidew بمعنى: يحدث ضجيجا وصوتا مزعجا أثناء جريه أو مشيه. ومن المرادفات القريبة أيضا: Izvif, axuwwej وكلها تفيد معنى: الغوغاء، اللغو، اللغط...

Inada(R.K.MA) بمعنى يبحث، ومن مرادفاتها: Irezzu(Ma, R)، Issiggil(S)، Ittinig(SE), Itcuc®, Itebbi(R) حيث نسمع Itebbi ticcin بمعنى يبحث عن القمل. أما فعل ibbi فيعني كذلك "قطع" و"قص" في سوس والأطلس. ونسمي كذلك في الريف Tibbi (igheddiwen)   وتطلق على "البقول". وفي الريف أيضا نسمع Anadi أو Inadan بصيغة الجمع بمعنى: المنفعة والطائل. وهي جذر Inada التي تعني "بحث".

Ahmadju(MA), Ahmadjadju(K): اللهيب. و Ahemdjadju مكونة من مقطعين: السابقة Ahem التي تدل على سعرة حرارية و Adjadju التي تعني "النار". وفي الريف نقول: Djudju: النار الصامتة. ومن أسماء النار أيضا في اللغة الأمازيغية: Loafit ذات الأصل (Afa, tafat, tafit, afif)، وكذلك Takat(MA) و Timssi(R) و Timess(K).

Isidv(MA) تعني "السعار". وفي الريف: يسمى السعار Amuzzar، ومنها اشتقت Imuzzar (الشلالات) لأن الكلب المسعور يسيل من فمه سائل غير متقطع أشبه ما يكون بشلال متدفق. و Isidv السعار، فعلها: Issidv: سعر. أما في الريف فتطلق Isidv (ج Isidven) على إنسان متوحش، غير متحضر، وأحيانا يعتقد أنه حيوان غير معروف أو عفريت، مارد... والواضح أنها تطلق على الإنسان الغير العاقل الأبله الذي شبه بكلب مسعور. Aydi immuzzaren أو Igdi isidven. وفي الدارجة المغربية نسمع: فلان تسطّا وهي ترجمة حرفية لـ: Atarars issitv يمعنى صار أحمق، وأصلها: صار مسعورا لأنه لا يوجد فرق بين مسعور وأحمق.

Iseggars (مخلاة): تستعمل لعلقف الدواب. وهي مكونة من Isss= ass ومن  سابقة تدل على أداة أو آلة (حسب الأستاذ محمد شفيق)، والمقطع الثاني هو فعل: Ikres بمعنى عقد، وعليه تصبح Iseggars وأصلها Isekres تعني الأداة المعقودة أو الشيء المعقود في عنق الدابة (مخلاة). وهكذا يتضح أن الفعل في Iseggers ليس مماتا كما يقول الأستاذ القدير محمد شفيق في كتابه "44 درسا في اللغة الأمازيغية".

الهوامش:

R: الريف (مكان تداولها) ـ MA: الأطلس المتوسط ـ   S: سوس ـ K: القبايل ـ SE: الجنوب الشرقي (أمازيغية آيت عطّا، آيت مرغاد...).

جرباس، تنغير، تيزي ن ئمناين: 97.

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.