Numéro  58, 

  (Février  2002)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Imughrabiyn aoraben d taddunlit tagmudvit

advan tuorba di tmura n timuzgha

Anebdu

Arrudv n tmaghart

awal

Kusayla

Taghawessa

Tnayn n isekkurn

Tiktit deffit tayedv

Yewn ughnja as ak swan

Français

Tamazight en crise de calculs

Anazur face aux marionnettes

Tamazight dans les projets bmce

Tamazight et le jeu aux échecs

Un message d'espoir

Mots et choses amazighs

العربية

المغاربة العرب والاستبداد الشرقي

من طقوس نهاية السنة الفلاحية بوادي دادس

هكذا تكلمت ديهيا

عودة إلى الماروك والمارويكوس

هوروس والأمازيغية

إميلشيل ليس سوقا لعرض النساء

النبض الغافي

لماذا المطالبة بإنشاء جامعة بالناظور؟

دوران منسجمان للأمازيغية والعربية بالمغرب

 

 

 

إتنوغرافيا:

من طقوس نهاية السنة الفلاحية بوادي دادس (Aghrum n wurfan)

بقلم: دمامي الحسين (ورزازات)

توطئة: تأخذ علاقة الفلاح بالأرض طابعا سحريا في المجتمعات التقليدية حيث لم يَزُل بعدُ سحر العالم (Le désenchantement du monde) جرّاء بساطة الأدوات التقنية وعدم تقدم معرفة الإنسان بالقوانين الموضوعية للظواهر الطبيعية. ويظهر الطابع السحري لعلاقة الفلاح التقليدي بالأرض على مستوى التعاطي لطقوس فلاحية بطريقة دورية تبعا ليومية فلاحية محددة، حيث نجد زمنا خاصا بالطقوس في عدة مراحل من عملية الإنتاج الفلاحي موازاة مع الزمن العادي. ويتولد عن عدم مراعاة الزمن الطقوسي ـ في الثقافة التقليدية ـ الإخفاق في الحصول على البركة(1) التي تنم عن وفرة في النوع الكيفي السحري، طالما أن كمية المحصول لا تتوقف على المجهود المبذول والمعقلن، أي الحساب؛ بل باحترام زمن إنجاز الطقوس وكيفية أدائها التي تجعل المحصول وفيرا بما يمكن من تحقيق الأمن الغذائي والكفاية.

ومن مظاهر العمل على توفير شروط البركة نجد "طابو الحساب أو العد" و"طابو الكلام الذي ينم عن التذمر". فالعدّ أو التذمر شفويا يصيب ـ كما يعتقد الفلاح التقليدي ـ المحصول بالعين الشريرة Aresvaf، ويصبح عديم البركة ولو كان المحصول مهما من الناحية الكمية. فمن له ثروة من الأراضي والقطعان التي تتطلب عملا شاقا بتعبئة كل أعضاء الأسرة لا يجب عليه استعمال لفظة "تامارا"، أي الشقاء، بل لفظة "ءيخيتّان" Ixittan بمعنى المجهودات Efforts؛ إذ يعتقد أن نطق اللفظة الأولى يؤدي إلى ذهاب البركة وإصابة المحصول بـ"رْبا"؛ بمعنى كثرته كميا لكن دون فائدة كيفية، إذ مهما حرص رب الأسرة على عقلنة استهلاكه إلا ووجد المحصول الكثير ظاهريا لا يحقق الإشباع ولا الكفاية.

ومن أشكال "طابو الكلام" استعمال لفظة "لْخير"(2) لوصف المحصول أو الوجبة الغذائية، رغم فقرها كميا وحسابيا، كأن الكلمة الطيبة في حد ذاتها قادرة على تعويض الفرق بين الواقع فعلا والمأمول، خصوصا أن آداب المائدة تقتضي بوادي دادس أن يأكل الإنسان بعينيه وليس بكرشه، إذ النوع الأخير من الأكل، أي بنهم، هو أكل الحيوانات.

إذا كانت التربية التقليدية ترفض منطق الحساب وكلام التذمر وتحذر من المسخ في حالة إساءة استعمال "النعمة" للحفاظ على دوام بركة المنتوج؛ فإن الفلاح التقليدي كان يلجأ إلى الطقوس كعامل من عوامل الإنتاج المعنوية وكضامن لنجاح مجهوداته منذ بداية عملية الحرث إلى الحصاد والدرس وتخزين المنتوج.

فعملية الحرث لا تبدأ لمجرد حلول فصل الخريف، بل يجب عدم رمي البذور في الحقل إلا بعد قيام أرباب أسر بعينها بالعملية في حقولهم، أو تكليف أحد ذكور الأسرة ولو كان صغيرا للقيام برمي البذور، أو الإذن لبقية أرباب الأسر ببداية الحرث. ويصل الأمر في بعض الأحيان إلى حصر العملية في شخص ذكر بعينه عليه القيام برمي البذور الأولى لكل أسر القرية، وغالبا ما يكون هذا الرجل(3) منحدرا من العشيرة الأصلية بالقرية، أي ليس من الطارئين الغرباء.

مثلما أن للبداية طقوسها، فإن للنهاية بدورها طقوسها التي تحفظ للمحصول بركته أو قوة الإشباع الكامنة فيه والتي تصاب بـ"رْبا" في حالة العد أو التذمر. ومن أنواع الطقوس المرعية سابقا بوادي دادس بإقليم ورزازات، نجد طقسين إثنين. الأول يتمحور حول إدخال المحصول إلى غرفة التخزين، فيما الثاني هو نوع من الإنهاء الرسمي للسنة الفلاحية بعد جمع المحصول.

1 ـ إدخال المحصول إلى غرفة التخزين:

قبل بداية عملية الدرس Arewa، يتم إصلاح البيدر من الآفات التي تعرض لها جراء عوامل المناخ بتبليطه وكنسه من الأوساخ. وهاته العمليات تقنية محضة. كما يتم إخبار نساء القرية القريبات والصديقات بالقرى المجاورة اللواتي سيساعدن نساء الأسرة في عملية الحصاد Tamegwera. فيما يتم إخبار الرجال الذين سيساعدون في عملية الدرس. كما يتم إخبار أصحاب الدواب ـ في حال موافقتهم ـ بيوم الدرس حتى لا يُقرضوها لأرباب الأسر أخرى(4).

عندما تحصد النساء الحبوب، يتم وضعها في البيدر. وحينما تصل الواحدة منهن بحمولتها Tizdemt إلى البيدر تطلق ثلاثة زغاريد قبل وضع الحمولة في البيدر، قائلة: "استعد يا بيدري، استعد للخير"(5).

وحينما تيبس الحبوب العالقة بالتبن بالبيدر يتم القيام بعملية الدرس(6)، هاته العملية تبدأ في يوم معين ببعض القرى.

إن عملية الدرس ليست مجرد إجراءات تقنية، بقدر ما هي لحظة احتفالية تتجلى في ترديد الأشعار. كما يجسد الحضورُ المكانة الاجتماعية لرب الأسرة ونوعية الأصدقاء والزبناء. مثلما تحضر الممارسات الطقوسية التي تعكس الذهنية الفلاحية التقليدية الماقبل ـ رأسمالية حيث للماورائي دور في عملية الإنتاج والحفاظ على بركة المنتوج.

ومن الطقوس التي تتم لحظة الدرس بالبيدر قبل الدورة الأخيرة لبهائم الدرس ضرب عمود Tagejdit وسط البيدر بقطعة من الملح الصخري Tidderet ثم يتم وقف العملية بإزالة وثاق الدواب. ويمكن قراءة هذا الطقس كعلامة على توقف انتماء المحصول إلى عالم الطبيعة واللامرئي ودخوله علام الثقافة والاستهالك الاجتماعي. طالما أن الملح هو الحد الفاصل بين أكل الجن(7) وأكل البشر. فكأن هذا التصرف يعمل على الحيلولة دون سرقة الكائنات اللامرئة للمنتوج إن ظل غير مملَّح مما يؤثر على بركته.

وعند تجميع الحبوب بعد تذرية التبن عنها، أي ما يسمى بـ"Tirect"، توضع فوقها حزمة من النبات أو العشب مثل "الحرمل" أو "الفضة" حسب السائد في القرية، رغبة في أن تكون البلاد خضراء، وبلغة إحدى المخبرات "Ad teg tamaziret tazizawet". وهو ضرب من التفاؤل. أما على مستوى القراءة/التأويل، فهذا السلوك يهدف إلى الحيلولة دون العين الشريرة من خلال جاذبية النبتة التي تزيح الكلام السلبي أو تحصر مجال الرائي في جهة من المحصول، مما يفقده التركيز على الكل. كما يتم لحظة جمع "تيرشت" إزالة كومة صغيرة من الحبوب المدروسة تسمى "تابلعبّاست"(9) تعطى لأول قادم من المتسولين أو توزع على الأطفال الحاضرين من غير أبناء الأسرة، لهذا كان الأطفال يترصدون كل من يدرس لأخذ نصيبهم. وفي هذا التصرف نوع من التربية على الأنشطة المحلية.

بعد إزالة "تابلعبّاست"، يتم فصل الأعشار عن المحصول الموجه للمخزن الأسري في البيدر. وتوزع الأعشار إلى ثلاثة مجموعات، إحداها لفقيه القرية تبعا لما يقتضيه "شّرضْ"، والثانية للورثة (Imekusa)، أي أبناء العمومة ولو كانوا في غير حاجة لوجود حقول لديهم(10)، والثالثة للفقراء والمتسولين.

أما فترة حمل المحصول بعد إزالة الأعشار فهي لحظة صلاة العصر أو ما بعدها، إذ يتم النصح بأن يكون الطقس معتدلا، والسبب هو تجنب إصابة الحبوب بحشرة "أكوز" Akuz التي تفسده وتلتهم جزءا منه. ويمكن القول، كنوع من التفسير، أن حصر فترة إدخال المخزون بلحظة العصر هو بداية اليوم الجديد بعمل استثنائي تخصص له كل المجهودات، طالما أن نوبة الماء Tiremet تبدأ بعد أذان صلاة العصر مباشرة، أي أن محدد اليوم الزراعي ليس هو بزوغ الشمس، بل وصول نوبة الماء. مثلما أن دخول الحبوب الجديدة إلى المنزل هو بداية دورة جديدة من الاستهلاك(11).

 مثلما أن درس المحصول يخضع لبعض الطقوس، فإن إدخاله إلى المنزل، وبالضبط غرفة التخزين، Ahanu يتم تبعا لممارسات طقوسية.

عندما تصل حمولة الحبوب إلى باب غرفة التخزين يمنع على الإناث دخولها نهائيا، إذ يتسلم رب الأسرة الحمولة على الباب ويقوم بوضعها بزاوية من غرفة التخزين بمعزل عما تبقى من محصول السنة الماضية. ويكون رب الأسرة حافي القدمين، أي غير لابس للأحذية. وحتى في الأيام العادية يمنع ـ نظريا ـ على غير حامل المفتاح Butesarut، وهو في الغالب رب الأسرة، ولوج غرفة التخزين إلا وهو حافي القدمين.

علما أنه يفهم من الروايات الشفوية أن الدخول إلى غرفة التخزين مقصور على رب الأسرة، لهذا يقال "لا يلج غرفة التخزين إلا أربعة عيون: عيني صاحب المفتاح، وعيني القط"(12).

بعد الانتهاء من عملية إدخال الحبوب إلى غرفة التخزين، توضع قطعة الملح الصخري بين الحبوب، كما يتم تبخير عرفة المؤونة وتغلق ثلاثة أيام(13). والإغلاق يتم بعد عزل كمية الحبوب الضرورية للاستهلاك في الأيام الثلاثة بوضعها خارج المخزن.

وعند إغلاق المخزن يقال ما ترجمته: "بها (أي غرفة التخزين) بركة الله وستره وملائكته"(14).

ويمكن القول إن رمزية الدخول بدون أحذية إلى غرفة التخزين هو الحيلولة دون وضع الأحذية على المحصول الذي يعني عدم احترام "النعمة" أو العطاء الإلهي، وينذر بفقدان البركة. ونفس المعطى فيما يخص منع غير حامل المفتاح من ولوج الغرفة، إذ عين الغير قد تفقد المحصول بركته، بمعنى قدرته السحرية على الإشباع وتحقيق الكفاية ولو كان قليلا. مثلما أنه مظهر للسلطة الذكورية على صعيد تدبير المخزون الأسري، ووسيلة للحيلولة دون وقوع سرقات قد يقوم بها أحد الداخلين استجابة لرغبة شخصية.

2 ـ إنهاء السنة الفلاحية بتحضير ”أغروم ن وورفان“:

بعد إغلاق المخزن، تأتي المرحلة الأخيرة من إنهاء السنة الفلاحية بتحضير نوع من الخبز المحلي المعروف لدى ساكنة وادي دادس وروافده من مستقرين ورحل، ويسمى بـ"أغروم ن وورفان" Aghrum n wurfan أو "أبدير" أو "أماديْرنْ وورفان".

وتحضير قطعة الخبز المشار إليها يقوم به الذكور، وغالبا الشبان Ifeddamen بمكان خراج القرية.

تقديم ثلاث روايات من ثلاث قرى بوادي دادس، وإن كانت تنتمي كلها إلى قبيلة آيت سدارت، سواء الجبيلة أو السهلية.

ـ تحضير قرية آيت سيدي بوبكر بآيت سدارت الجبيلة: بمكان جوار الوادي، يتم جمع أحجار صغيرة جدا، وتوضع على شكل دائرة كبيرة. علما أن كل شاب يقوم بنفس العملية. ويتم تسخين الأحجار بتمرير حطب مشتعل عليها، ثم توضع قطعة الخبز التي يتجاوز قطرها المتر، والتي تعجن في عين المكان ودون تركها تختمر، على الأحجار المتقدة. بعدها يتم تمرير الحطب المشتعل على قطعة الخبز لكي تجف قليلا، ثم توضع فوقها أخشاب مشتعلة ويردم فوقها الرمل. وحينما يتم التأكد من نضجها يزال عنها الرماد والأحجار الملتصقة بها.

بعد تحضير كل شاب لقطعة "أبادير" الخاصة به، يحملها إلى منزل ذويه حيث يعطى لكل عضو من الأسرة نصيبه. وعند تناول قطع "أبادير" تقال عبارة(15) للتفاؤل بأن يكون محصول السنة المقبلة أكثر وفرة وجودة. وما يمكن قوله عن رمزية التناول الجماعي لقطعة الخبز، هو تعبيرها عن التضامن الأسري وإدامة الثقافة الأسرية، إذ مثلما تحتاج الأنشطة الفلاحية لتكتل أعضاء الأسرة الممتدة أو النووية، فإن الطقوس الفلاحية، وخصوصا اقتسام الطعام، تعمل على تشخيص التضامن الأسري احتفاليا، وعلى تحيين الإيديولوجيا القرابية.

ـ تحضير قرية آيت حْمودْنْ بآيت سدرات السهلية: يقوم رجلان او ثلاثة بتحضير "أمادارن وورفان". وطريقة تجميع الأحجار شبيهة لما تم وصفه سابقا بصدد القرية الأولى. ونقطة الاختلاف هي أن قطعة الخبز المحضرة بقرية "آيت حمودن" تتكون من طبقتين أو وجهين.

إذ توضع قطعة العجين الأولى، أو الوجه الأول Udem Amezwaru على الأحجار المتقدة، ثم توضع على الوجه الأول قطع الشحم المدقوق والمقطَّع رفقة التوابل، ثم يوضع الوجه الثاني، وتمرر فوقه قطعة الحطب من نوع "ءيفسّي" L'armoise إلى أن يجف Igheru، ثم يغطى الكل بالجمريات ويترك لكي ينضج.

وعند نضج "أمادار"، توزع على الأطفال من الجنسين كصدقة، ويعطى منه للكبار الذين يمرون لحظة توزيع الخبز. ويقول الموزعون حينها: "لقد جمعنا المحصول، والعقبى السنة المقبلة"(16).

ـ تحضير قرية ”تاسْويطَّ“ بآت سدارت السهلية: يتم تحضير الخبز بدون خميرة Tametunet. وعملية التحضير ذكورية. وهي تنم بشكل أحادي أو جماعي بين الجيران. وفي حالة تشارك الجيران يساهم كل طرف بنصيبه من دقيق الشعير بما أن حبوب القمح تم التعاطي لزراعتها في العقدين الأخيرين من القرن العشرين. وقطعة الخبز كبيرة الحجم إلى درجة حملها على حمّالة La brouette. كما يحضر هذا النوع من الخبز في اليوم الثالث من وفاة شخص ما، حيث يحضر أهل القرية عند أسرة الفقيد(ة)، ويتم تناول الخبز الذي يسمى كذلك "تابضوت" Tabedvut وتنتهي فترة العزاء. غير أنه حاليا عند وفاة شخص تقدم لأسرته هبة مالية يجمعها شخص مكلف بهاته المهمة.

خاتمة:

يقتضي التطور الخطي من الثقافة التقليدية إلى ثقافة حديثة أو عصرية اندحار الطقوس التقليدية إلى متحف تاريخ الإتنوغرافيا، لكن طالما أن الأجيال الحالية بوادي دادس مخضرمة وموزعة بين سجل ثقافي تقليدي يمثل اللاشعور الأنتروبولوجي وسجل ثقافي غير محدد المعالم، فإن الطقس اعلاه لم يندثر نهائيا. ففي قرية "ءيمي ن وارگ" Imi n wareg بقيادة "أمسمرير" تمت العودة إلى الطقس خلال الصيفين المنصرمين (2000 ـ 2001) إذ عزا البعض الجفاف إلى التوقف عن إنجاز الطقس الذي يقام بمكان يحمل شحنة رمزية هو قنطرة مرور "دادّا عطّا" الأب التاريخي لاتحادية "آيت عطّا"(16)، علما أن إنجاز الطقس تقوم به النساء.

هوامش:

1 ـ انظر تعريفا مركزا لمفهوم البركة في كتاب "الثقافة والخصوبة: دراسة في السلوك الإنجابي بالمغرب"، تأليف: الهراس المختار وبنسعيد إريس، صفحة 114 ـ 115، دار الطليعة، بيروت، 1996.

2 ـ لاحظت مرارا استعمال عدة أفراد بإقليم ورزازات للفظة "لْخير" حينما يستفهمون في الدكاكين والأسواق حول ثمن منتوج زراعي.

3 ـ ما يسمى "إنفلاس" Inefelas بمنطقة سوس.

4 ـ ما يسمى كما هو معروف بـ"Tiwizi"، أي التعاون أو المساعدة.

5 ـ بالأمازيغية المحلية:

Wejed a yarnan inu, wejed as i lxir n rebbi

6 ـ جراء ندرة المحصول المتبقى من السنة الفارطة، تلجأ بعض الأسر إلى حصد أحد الحقول مبكرا لتحصيل الدقيق اللازم لتحضير وجبة "تاحمّارت" Tahemmart التي تعطى للمشاركين في الحصاد والدرس.

7 ـ يتم تجنب نطق لفظة "Walejenun" خصوصا في محضر الأطفال، وتستعمل بدلا منها عبارة Widdagh tessentel tisenet ومعناه: أولئك الذين يخفيهم قبحهم. كما تستعمل لفظة Tarisem ومعناها: المعدومة الاسم.

8 ـ يتم التمييز بين ثلاثة ألفاظ هي: "أماداغ" Amadagh، و"أمطّار" Amettvar، و"تيريشت" Tirect. فـ"أماداغ" هو ركام الحبوب بالبيدر قبل درسها وقبل إزالة الحبوب عنها. و"تيرشت" هي الحبوب التي أزيل عنها التبن بعد عملية التذرية Azuzer.

9 ـ أحد المسنين عزا "تابلعبّاست" إلى زكاة أو نذر يعطى لأبي العباس السبتي. فيما يمكن افتراض انها بقايا زكاة كانت تعطى لابن أبي محلي الذي وصلت جيوشه حسب Spillman إلى درعة.

10 ـ الملاحظ هنا ان الأعشار يتم تبادلها، إذ كل شخص يعطي لأبناء عمومته أو يوزعه عليهم إن كانوا كثرا. فيما يتلقى نصيبه من أعشارهم.

11 ـ اليوم، في التقليد المحلي بوادي دادس، يبدأ بالليل فالنهار. ويظهر هذا في استعمال عبارة Idv n ssebt، إذ هي في التوقيت الرسمي السائد هي ليلة الجمعة. والتصور المحلي ينسجم مع التصور الديني مثل حديثنا عن ليلة القدر أو ليلة العيد.

12 ـ بالأمازيغية المحلية:

-           Ahanu ureda tid itteka ghes rebeoa n walen: tin n butesarut, d tin mucc.

13 ـ تكرر عملية التبخير في قرية زاوية سيدي داود ـ آيت سدارت الجبل ـ عند حلول عاشوراء. وتغلق غرفة المؤونة لمدة ثلاثة أيام بعد رشها بماء صباح عاشوراء الذي يعتقد انه ماء زمزم. وتفسِّر المخبرة الإغلاق بأن الأيام الثلاثة بعد إراقة ماء عاشوراء، أي بعد التراشق به، هي أيام "رْبا" تنعدم فيها البركة.

14 ـ بالأمازيغية المحلية:

Pan digs lebaraka n rebbi, d sseter n rebbi, d lemlayek n rebbi.

15 ـ بالأمازيغية المحلية:

S leouqebal n imal, yaf imal aseggwas ddegh.

16 ـ عند إنهائي للموضوع، أجد Gabriel Camps في كتابه: "الأمازيغ على هامش التاريخ" في الصفحة 120 من طبعة 1980 يورد لفظة Abaddir التي يجعلها من الآلهة الإفريقية (=الأمازيغية) ويرى ان اللفظة لا يمكن شرحها إلا باللغة الفينيقية حيث تعني "الأب القوي" Père  puissant. لكن اللفظة يمكن قراءتها أمازيغيا، حيث Bu تعني "صاحب أو مالك" و "Adir" من الجذر D.R الذي يعني الحياة والدفن والإخفاء. وبالتالي فـAbadir ستعني حينها مالك الحياة أو مالك الموت.

ورغم هاته الإمكانية التاويلية، فاللفظة أو الاسم مأخوذ من عملية إنجاز الخبز عندما يخفى تحت الرماد أو الرمل. وهو ما يظهر على صعيد لفظة Amadar وهي مرادف Abadir دون تشديد حرف الباء.

دمادي الحسين، في 27/12/2001.

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.