Uttvun 73, 

Semyûr 2003

(Mai 2003)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Is d amezwaru n uneggar n umyey Ufqir?

Lhefyani nigh tifuzzvert n tughemsa tuoerbent

Uccen d yinsi

Timessunam n imazighen

Aghuyyi n ulezruy

Anazur yetwattun

Awujil war aytmas

Azzel d awi

Di reorasi

Gar amghar

Issi d tissit

Ma s tyid aneslem

Min ghad yinigh

Sfeld zari oafak

Tamurghi

Yedjis n dcar inu

Français

Les cinq péchés insolubles de l'être amazigh

De la toponymie d'Alhuceima

 Diaspora de la communauté amazighe au Canada

Différents procédés dans la création néologique en tamazight

Amazighs et autres, otages du Baât de Saddam

La femme et sa journée internationale

Pour sortie l'oriental de la marginalisation

Propositions pour améliorer tifinagh

العربية

هل هي بداية نهاية أسطورة أفقير؟

أن يكون المرء ذاته فتلك هي الحياة

عن النزوع الأمازيغي وهفواته

مستقبل الأمازيغية على ضوء كتابتها بتيفيناغ

مفاسد الاغتيال اللساني

إتنوغرافية رقصة إحيدوس

لغتي جميلة

مكالمات إلى الكنكو تؤدي ثمنَها تاويزا

بيان تضامني للاتحاد الوطني لطلبة المغرب

بيان لجمعية تلفراوت

بيان لجمعية تيفاوت

بيان استنكاري لمحمد أوشري

تأسيس جمعية تيفاوت

بيان لجمعية تافسوت

بيان لجمعية تامينوت بتيمولاي

 

جمعية ”تافسوت“ للثقافة والتنمية بإمزورن

بيان استنكاري

استمرارا للحملة الشرسة التي تشنها الحركة الأصولية على القضية الأمازيغية، وعلى لغتها وثقافتها، استغل احد الفقهاء المعروفين بمدينة إمزورن بإقليم الحسيمة خطبة الجمعة بتاريخ 7 مارس 2003 للسب والقذف في حق الأمازيغية ومناضليها الشرفاء، وإيهام المصلين بكون الأمازيغية تتنافى مع ديننا الحنيف ودعوته إلى الانسلاخ عن حضارة وثقافة التربة المغرية والتشبث بالعروبة كأنها ركن سادس من أركان الإسلام.

وأمام هذا الوضع، فإننا، في جمعية "تافسوت للثقافة والتنمية"، نستنكر بشدة الاستغلال السياسوي لمنابر المساجد لأغراض رخيصة.

ونعلن إدانتنا لما يصدر عن هؤلاء من مغالطات واتهامات مجانية في حق مناضلي الجمعيات الأمازيغية والحركة الأمازيغية بصفة عامة، من قبيل خدمة الاستعمار وتهديد الوحدة الوطنية، وتلقي الملايير من دول أجنبية، كلها نعوت واتهامات لا أساس لها من الصحة ينعت بها مواطنون مغاربة، ذنبهم الوحيد أنهم أصحاب قضية. وللدفاع عن هذه القضية يتعمدون العقل والمنطق والواقع، بدل الخرافات والوهم.

كما نعلن إدانتنا للحملة الإعلامية المسعورة التي تقودها بعض الأقلام المأجورة والعقليات المتحجرة ضدا على القضية الأمازيغية.

وفي الأخير نعبر عن تضامننا ودعمنا المطلق واللامشروط لنضالات الحركة الأمازيغية محليا ووطنيا ودوليا.

                                  (عن المكتب)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.