Uttvun 74, 

Sedyûr 2003

(Juin 2003)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Amgaru mgal i tifinagh yessenta zi Nnadvûr

Azeghri ghar wawaren n tmurt

Xdvix yits n wussan

Axub

Tabrat n mass Lmedlawi

Alghwem n izlan

Imazighen d tugherma n ileghman

Tadewra ghar idvennatv

Tarzugi n tudart

Tayrut d ugherdva

Uzlegh deffer ak

Ur izrey ma izrin

Min teona tudart?

Titsdis n tlelli

Imal isul

Ayt imal

Français

De l'humiliation épiphanique

Le coût de l'absence de la référence identitaire amazighe

La langue arabe oui, mais pourquoi?

Solidarité du vice-président du CMA avec le CM de Nador

Annonce du Groupe de recherche linguistique

Fête du 1 mai à Agadir

العربية

الحرب على تيفيناغ تنطلق من الناظور

  إتنوغرافية رقصة أحيدوس

حول مفهوم مصطلحي أكدال وأجدير

تيفيناغ ـ يركام أو إصلاح الخطأ بخطأ أفدح

 مكالمات خيالية إلى الكونكو تؤدي ثمنها تاويزا

 الأمازيغية: أي دور في مدرسة القرن 21؟

التاريخ المغربي بين الحقيقة والتدليس

الحق الأمازيغي في ليبيا

المفارقات المضحكة للتيار العروبي بالمغرب

ما تعطيه الدولة باليسرى تسحبه باليمنى

برنامج مدارات

نقابة حزب الاستقلال توجه نداء عنصريا بمناسبة فاتح ماي

تقرير الفيديرالية الدولية لحقوق الإنسان

حرة بنت حرية

تأصيل انتماء الطفل

لا تقتلوا اسمي الأمازيغي

مشروع مؤسسة الريف

الحركة الأمازيغية بمراكش

الحركة التلاميذية بتنزولين

المؤتمر الليبي للأمازيغية

بيان استنكاري

بيان أمزداي أنامور

بيان حول منع السلطات لتيفيناغ بالناظور

بيان الحركة الأمازيغية بالناظور بمناسبة 1 ماي

بيان تلامذة دادس

بيان حول اعتقالات داخل ليبيا

جمعية انزووم

جمعية تيموزغا

رئيس الكنكريس الأمازيغي بالناظور

 

استمرار إجبار "تاويزا" على أداء ثمن مكالمات خيالية إلى الكونكو لم تجرِها

أخبرنا قراء "تاويزا" في العدد السابق عن محنة "تاويزا" مع اتصالات المغرب التي قدمت لها فاتورة شهر فبراير تتضمن مكالمات خارجية إلى الكونكو. وبعد شكاية أولى تقدمنا بها إلى المصلحة الجهوية لاتصالات المغربية، والتي لم تؤد إلى أية نتيجة، تقدمنا بشكاية ثانية نلتمس فيها إجراء بحث تكميلي حول الموضوع. لكن الجواب جاء عبارة عن فاتورة أخرى لشهر مارس بها مكالمة واحدة إلى الكونكو كذلك (رقم الاتصال 2431222075)، لكن مبلغها ضعف المكالمات الثلاث إلى الكونكو التي تضمنتها الفاتورة السابقة لأن مدتها أكثر من 26 دقيقة! إنه شبه إصرار على إرهاق ميزانية "تاويزا" بمكالمات لم تجرها ولم يسبق لها أن استعملت الهاتف خارج الاتصالات الوطنية. ويكفي أن تكون جهة الاتصال الخارجية هي "الكونكو"، وبمدة ست وعشرين دقيقة، للتأكد من ذلك.

المشكلة في مثل هذه الفاتورات الخيالية ـ ولكن أداءها واقعي وليس خياليا ـ التي يتوصل بها بعض المواطنين، هو أن اتصالات المغرب تلعب دور القاضي والمتهم في نفس الوقت. فالشكاية بفاتورات اتصالات المغرب ترفع إلى اتصالات المغرب نفسها؛ واللجنة التقنية التي تبحث الموضوع هي لجنة تابعة لاتصالات المغرب نفسها. وهذا عبث في عبث، إذ كيف يمكن لمتهم أن يدين نفسه ويعترف بجرمه؟. وسبب هذا الوضع العبثي هو أن اتصالات المغرب هي المحتكر الوحيد للهاتف الثابت. لهذا نحمد الله أن الفاتورات التي نؤدي ثمنها عسفا وظلما وحيفا تتضمن مكالمات إلى الكونكو، وليس إلى كواكب تفصلنا عنها سنون ضوئية من المسافة، وإلا لكانت "تاويزا" قد اختفت منذ مدة.

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.