Uttvun 76, 

Tamyûr 2003

(Août 2003)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Netzvayet s tmazight deg wgherbaz azayez

Muhend abeldi

Izri n tudart 

Oica Mezrighd

Aghuyyi n wawmaten

Ifeqqeo dadad imazighen

Yurew icoeb asadv

Taghuyyit

Kenniw d awmaten

Ussan n tisegma

A Sifaw nnegh

Tasurifet n tidert 

S wuddur

Tawargit

Lunis 

Qrar

Toensvart

Français

En marge du vendredi 16 mai 2003

De l'"oraliture" à laLangue  littérature

Langue et violence au Maghreb

 La situation du berbère au Maroc 

C'est pour quand l'union des Etats de Tamazgha?

Berbères, libres et fiers de l'être 

Le vieux kabyle et l'arabe

Plainte contre les médias de la haine  

 

العربية

مرحبا بالأمازيغية في المدرسة العمومية

  هوس العربومانيا

الاستمرار في إعادة إنتاج أسباب 16 ماي

عودة إلى موضوع تيفيناغ ـ يركام

إتنوغرافية رقصة أحيدوس

القومجية والإسلاميزم: وجهان لعملة واحدة

المفاهيم باللغة الأمازيغية

على هامش سنة الجزائر بفرنسا

الإعلام الأمازيغي

أالمركب الثقافي للخميسات

عن الشيء الذي هو غير طبيعي

عذرا لوناس

أنت دم في عروق الأمازيغ

أغبالا تكرّم بحري وتدين الإرهاب

المؤتمر الليبي للأمازيغية 

بيان لجمعية تيفسا

بيان تنديدي لجمعية تاماينوت

بيان لجمعية تاماينوت

بيان لجمعية إيصوراف

جمعية آيت حذيفة

ببيان لجمعية إيموزّار

 

عن الشىء الذى هو غير طبيعي

بقلم: masher     n     a t   jadu (ليبيا)

أن يوصف شعب بالعمالة لدول أجنبية عندما يقوم بالمظاهرات للمطا لبة بممارسة حقوقه الحياتية  والثقافية والا جتماعية والسياسية .

أن يوصف شعب بأ نه يعمد الى الا نفصال داخل دولته وهو الذى مورس ضده الانفصا ل وحكم عليه بالعيش في الشتات وأن يكون دائماً في الظل.

أن يعيش شعب على أرض أجداده وهو لا يحمل اسمهم و قد طمست هويته عبر آلا ف السنين....

أن تغيّب الرموز الوطنية والقومية لشعب معروف بتاريخه ويؤتى  برموز ملفقة جعلوا لها تاريخاً من لا شىء  وهى معروفة بأ ن لها تاريخا دمويا وهم مرتزقة زما هم!.

با سم الحرية.

باسم الديموقراطية.

 بأ سم الوحدة.

بأسم حقوق الا نسا ن.

حاولوا بكل ما أوتوا لكى يجعلوا من الغير الطبيعى شيئا طبيعيا وليوهموا  به كل  العالم .

 عن الشىء الذى هو غير طبيعى  

أن تكون هناك دولة لشعب بدون هوية.

أن يكون هناك شعب كامل الهوية وبدون دولة.

أن تفرض على شعب ثقافة لا تمت إليه بصلة وتعدم ثقافته الموغلة في القدم والتى هى غنية  بكل  جوانب  تراثه الحي.

وأن يحكم شعب من قبل أناس غرباء و يهمش بكامله ويلغى تاريخه و تطمس لغته و حضارته.

 عن الشىء الذى هو غير طبيعى

ان  يمنع شعب من ممارسة  حقوقه الثقا فية.

أن يكبّل هذا الشعب بقيود وسلاسل باسم الديمقراطية.

أن يمنع  شعب من  تسمية أبنائه  بأسماء  آبائه وأجداده باسم حقوق الإنسان.

أن تغيب هوية شعب عن الساحة الدولية وأمام أعين كل الدول التى تدّعى الديمقراطية و حقوق الانسا ن، وهو  صاحب تاريخ وله الفضل في الموروث  الا نسا نى عبر آلاف السنين.

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.