Uttvun 79, 

Yemrayûr 2003

(Novembre 2003)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Sin n iseggusa awarni wsenti n IRCAM

Tarezzut xef tira

Cfigh Bunadem

Sidi Hemmu d yuday

Twiza

Tarusi

Tarewra ghar tudart

Amennzlu

Ad nawedv

Tilelli

Tammurt inu

Tamenttiwt

Awarni wemsafadv

A tafuyt nnegh

Arbir umlil

Amesten

Tamja d wadjun

Français

Imazighen et la ligue arabe

Vers la définition du sujet amazigh

L'hommage d'Aghbala à Abehri

De quelle histoire s'agit-il?

Voyage de hasard en Allemagne

Imazighen au delà du mur de silence

Qu'en est-il de tifinagh à Nador après Tarik?

Ecoutez-moi!!!

Halte à la haine!

Imazighen à Genève

Fatima Mallal expose à Séville

Assemlée générale de Tamunt n Yiffus

Rencontre de Tamaynut avec le ministre des D.H

العربية

سنتان على تأسيس المعهد الملكي للقثافة الأمازيغية

عن محكات المعهد الملكي للثافة الأمازيغية

هل وراء إقصاء طارق علاقة الأمازيغية؟

تحليل ماركسي أم تحليل ستاليني؟

محمد بردوزي الأ الأمازيغوفوبيا تمشي على رجلين

مزيد من الأصولوية في المقررات المدرسية الجديدة

أنتروبولوجية ثقافة الطعام

الأنوية الأمازيغية داخل الأحزاب السياسية

تحريم الاسم الأمازيغي أنير

بيان من معلم متضرر

عريضة تضامن مع الطفلة سيمان

بيان لجمعية تاماينوت بتنغير

بيان لجمعية زيري بوجدة

تعزية

 

الأصل التاريخي الأسطوري لـ"تويزا"

كتب القصة بالأمازيغية  Anemmutri من ليبيا وعلّق عليها بالعربيةIfawten   من ليبيا كذلك.

هذه القصة القصيرة من إبداع شاب امازيغي طموح من على قمم جبال نفوسة الشامخة شموخ ليبيا (تامزغا)

حاول هنا الكاتب (Anemmutri  ) ـ وهي المحاولة الاولى بالنسبة له ان يعيد صياغة احدى القصص الشعبية الشفوية المتداولة بين امازيغ جبل نفوسة منذ القدم، وملخص القصة أو الاسطورة ان الناس قديما، ومن فرط عزة النفس والكبرياء عندهم أنهم لا يمدّون ايديهم لاحد بسبب الجوع او الفقر، بل يفضلون الموت على ذلك.  وكانت هذه العزة بالنفس تتجسد في الموقف التالي: كانت فترات الجفاف عندما تحل بمكان تؤثر على المحصول الرئيسي عندهم كمجتمع امازيغي زراعي (القمح والشعير)، فكان الجميع يخزن من هذا المحصول لفصل الشتاء ليقتات منه داخل كهفه (irji  ) حيث يقل الخروج في فصل الشتاء القارص البرودة، ولكن بعض الاسر لا تتمكن احيانا من جمع هذا القوت، ليصل فصل الشتاء ويبدأ الناس في الاختباء، فيعرف رب الاسرة ان محصوله هذه السنة لن يكفيه فصل الشتاء، ولن يجد مكانا يبتاع منه قوت ابنائه، وبالطبع لن يمدّ يده لطلب المساعدة من احد حتى اصدقائه لأن ذلك عار كبير!

بالنسبة للامازيغي، وهذا ما يعرف عند ايمازيغن بـ (Tinzar   )، فيفضل الموت دون ذلك، فيبدأ باغلاق باب بيته او كهفه الجبلي من الداخل وذلك ببنائه بالحجارة واغلاقه نهائيا! ليكون الكهف او الحجرة نفسها هي بمثابة القبر الجماعي للعائلة، مخافة ان تضعف انفسهم بفعل الجوع ويمدوا ايديهم للناس،

وكشفت الحفريات الاثرية هذه الحقيقة باكتشافها لكهوف مغلقة من الداخل بداخلها هياكل عظمية بشرية يبدو انها ماتت موتا بطيئا وهي في اماكنها، واكتشفت هذه الحفريات في اكثر من موقع وهي عادة امازيغية قديمة.

ولكن يحكى في هذه القصة او الاسطورة الشعبية ان تغييرا طرأ على هذه العادة، حيث كانت في يوم ما فتاتان امازيغيتان صديقتان لدرجة الأخوّة، وحدث ان عائلة احدى هاتين الصديقتين كانت مضطرة للقيام بنفس التقليد وذلك لان محصولها هذه السنة من القمح والشعير كان سيئا ولن يكفيها فصل الشتاء، وذلك يعنى الموت البطيئ. فأتت هذه الفتاة التي من المفترض ان مصيرها هو الموت المحتوم داخل الكهف لان والدها لن يرضى بأن يمد يده لاحد طلبا للحياة، أتت لصديقتها لتودعها الوداع الاخير الذي لا لقاء بعده. لم تصدق الفتاة الاخرى هذا الخبر الذي وقع عليها وقع الصاعقة، فخطرت ببالها فكرة سريعة وهي ان تساعد صديقتها دون ان يعلم والداهما بذلك، وهي بأن اتفقتا على حفر ممر صغير بين كهفيهما لتمد به الاولى لصديقتها مايكفيهم من طعام حتى حلول الربيع. وفعلا نجحت الخطة وعاشت العائلة ولم تمت حتى خرجت في الربيع، استغربت العائلة ذلك وقالت ان هذه ماهي الا (tanemmirt  ) البركة، واستغرب الناس من ذلك وقالو ان ماحدث لا بد وأن يكون معجزة ( tamkerra  ) .

ولكن الفتاتين ردتا على ذلك بقولهما ان ماحدث ما كان ليحدث لولا ( twiza   ) التعاون. أعجب الناس بالفكرة وبشجاعة هاتين الفتاتين وموقفهما الأنساني، بأنقاذ عائلة من براثن الجوع وانقاد الصداقة التي بينهما من الزوال, وبدأ الناس بحفر الممرات بين الكهوف تحت الارض وابتياع وتبادل السلع والغذاء والاهم من ذلك التعاون ضد فصل الشتاء.

كانت هذه هي الاسطورة الشعبية الشفوية، التي اقتبسها الكاتب هنا ليحورها بأسلوبه الى تحفة جميلة يتزين بها ثراتنا وثقافتنا ولغتنا الامازيغية. فحاول الكاتب كتابة القصة باسلوب شعري يتبع فيه نظام القافية ما أمكن، وحاول التعبير عن اكثر من موضوع من خلال اعادة صياغته للقصة. فهو اولا حاول التعبير عن مدى بلاغة وقوة اللغة الامازيغية في التعبير والبيان والأبداع، وستلاحظ ان كل مقطع في هذه القصة هو عبارة عن بيت شعري مستقل ذي معنى.

وحاول الكاتب من خلال شخصيات القصة ان يعبر عن وضع الامازيغية والامازيغيين في ليبيا خصوصا، وتامزغا عموما وما هم عليه من فرقة وضعف وتشتت و ذلك لغياب التعاون ( twiza )

فكانت قوى الشر هنا تعبر عنها شخصيات كـ (    tigrest ) الشتاء (usvemmidv ) البرد او الصقيع,  ( ajenwi) السكين، (tilas  ) الحدود , ( tullas  ) الظلمات. وكانت (tayri ) و (tinpnan ) هما الفتاتان الفاعلتان النشيطتان التان كانتا تمثلان طليعة الشعب الحر.

وبهذه القصة حاول الكاتب تحريض الشباب الامازيغي الواعي لقضيته على تدوين وحفظ كل الموروث الادبي الشفهي الامازيغي من قصة واسطورة وأمثال شعبية من الضياع والفناء. وحاول الكاتب هنا الجمع بين اكثر من لهجة امازيغية في كتابته للقصة. فأرجو قراءة القصة بروية وتأن والتركيز في معانيها وابعادها الأنسانية والأدبية التي تعبر عنها.

وأترككم دون اطالة مع نص القصة

كتب القصة (anemmutri ),  علق عليها و شرحها بالعربية ( ifawten )

 

 

 

twiza

Yura t: Anemmutri (Adrar n infusen, Libya(

isaffen tcurun s temday d tzemmurin, ikumar tcurun s yerden d tvemzin, tyupa timurawin n idurar, iwdan ddren di laman, ikraz d imgar d anzvar ineghghel af izvughar.

Dis tamurt izul-nnes ifran, dis guda n ijiman, d iwdan-nnes am niten am galuz n iwdan n idurar ghersen amezvruy d izvuran. Di tamurt-up dis sen-t  n tbucilin timdukal. Udjut izul-nnes Tayri d udjut Tinpnan, wl-ghersen-t di tameddurt-up yuf n tazzla di izvughar, deffer izverzvar lli di ujenna ttfarun, ttinigen af tilelli n tafsuyt.

D am yal asuggas  yus d wid yettsatef di  iwdan in tulles, usvemmid …  acengu n Tayri d Tinpnan, yuss d wid at-en-yessitef in asegnu n irjan… d Tayri twidef-as in Tinpnan d temlas: anemmaf tafsuyt tid at-tas

Flan sid n isuggasen d wl-yapwa-c anzvar af adrar, d yudel iqqar yettatef izvughar, d yerden d tvemzin mdan s ikumar. Tutef  tajrest war anzvar kan usvemmid d usvemmid kan, d attvas n adifar

Udlen iwdan kkamun irjan, yal bab n taddart yekmu irji-nnes nit d inawen-nnes d iderri dis fellas, d yettadel di tmura ittvas

Tugur tajrest d tuss d tafsuyt, yemmukkes iblem d tagut, d teffegh tufut, d s irjan ffghen iwdan, maca dis mammu wl-yeffegh-c dis mammu yemmet s lazv d nit addew tamurt, yedgher s lazv ad yemmut d wl-yettsasa tmeddurt.

Tafsuyt-up af iwdan taberkant, di ulawen tedju tuqduyet tameqrant, mmafun-t Tinpnan d Tayri d utlan-t an si yeffegh itri, d dweln-t in ussan n tilelli.

Deffer amatvu n iyyuren tudel tiwdi, s usvemmid  lli am ajenwi lya igherres di tixsi d wl-tnejjem atugi.

Asuggas-up imendi n twacult n Tayri yisi guda, d ikumar-nnsen s yerden d tvemzin tcurun yerxa, maca twacult n Tinpnan, ikumar-nnes mdanUdlen yunnes ttwettan in tmittent gg irjan. War ayessen fellasen udjun s iwdan, (tinzar) nghun-t guda s ara n idurar, ara n izemran.

In Tayri tuss d Tinpnan, d imettvawen neghghlen sis am aman, d in Tayri temla-s:

- A Tayri ay udem n tziri, netci d idem mi anemlili…  d tessemda awal-is: yewwetv ddur-nnegh in tmittent addew tamurttamurt-nnegh d usvemmid s enneg-anegh yettzvatv dis.

Fella-s terru Tayri d temla-s:

-Tameddurt-nnegh tullas di tullas, d nerni ngu agar-anegh tilasmaca a weltmu Tinpnan netci d idem anerr in tmura island d izvelwan.

Tinpnanammek a Tayrid netci di yerji d cem di yerji.

Tayri: mapu wupa wid ttutligh fella-s, yal udjun di yerji imul-as, imul-anegh s ikma in irjan d ittvas.

Tinpnan: azigh matta ghernegh ad t-negg a Tayri, d agar yal udjun dis acal d tselli?

Tayri: cem war ad tssned tutlid s imi-m d awal yus d af ugezzim, tirew  am-mlegh af cra, ayeqqim tikzvi wl-ttyessin udjun s tmura, ad natef  in irjan-nnegh d anadel sisentin di twiza….

Deffer amatvu n ussan, udeln t tteggun t di may temlett Tayri in Tinpnantteggun-t di abrid ayeqqen agar irjan, d sap ad-rzvun-t tilas, bac Tayri ad tezzvel in Tinpnan afus n awwas s tvemzin d yerden  an tafsuyt tid ad tass;

d fus deg fus d s twiza, urun-t abrid agar-asen-t tazzla tazzla, d ayup ukkul isvar d yunne-sne-t wl-ssnen af cra,

d teqqim Tayri tfekk-as in tamdukelt-is may ad htajun ad- ddren sis.

Maca baba n Tinpnan yuss d in yelli-s d yenna-s:

-Utcu-y-up s manis ttawid dis?

Temla-s ababa deffer tirza n midden gguregh ttebbigh di may yeqqim s galuz n yerden d tvemzin, d di yerji- nnegh harrzegh dis.

Yugur ayyur deffer ayyur an si tigrest temda d yefla dides usvemmid ya.

Deffer ussan teffegh tinpnan d yal yunnes di laman. Slun iwdan s tsisawt nnesn-t di yal ifran, d mlun wid isvar di tmura kan tamkerra, tusasend tayri d temlasen:   maci s tamkerra usvemmid nerna

Iwdan: azigh s matta?!

Tayri: nerna usvemmid s twiza.

Deffer-as qqimun iwdan tteqqnen di iberdan gar irjan, d tudel s addew acal tmura n ifran, d deffer-as gun am niten yal iwdan n idurar, d fus d ifus usvemmid rnan.

Maca…. tikkelt tidven usvemmid yedwel, d af tamurt welyuc yezzvel,  d tedwel dides tugdi, d iwdan udjun af wayetv qqsen tabburt s bugel, d Tayri d Tinpnan dpacnet s asiwel, d wellac mammu aysel: may lhall may lhall……

(Yuri: t : Anemmutri)

 

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.