Uttvun 81, 

Yenyûr  2004

(Janvier  2004)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Melmi ghad twasizvemzven ineghlafen nnegh imezwura?

Tamazight yiwet ayd tga

Tameddurt n Muhemmed Cukri

Taqerfiyet

Tisit inu

Aaghi i ymazighen n barra

Taksista

Usar susmex

Mer ghuri...

Taghuri

Bugafer

Ayt Ishaq

Tuccka tafuyt

Tudert iherran

Tabrat i wmedduker

Français

Imazighen de Hérodote

L'IRCAM vu à Khénifra

Un fax à l'au-delà

Appel à une coordination nationale

Lettre à l'autre rive

Car il s'agit de Nador...

Réseau amazigh pour la citoyenneté

 Félicitations

العربية

متى سيحاكم وزراؤنا السابقون في التعليم؟

التاريخ المنسي

تمرد الأمازيغية المضطهدة

ردا على  بهتان الأسبوع

مصطفى العلوي يحاف أن يكون أجنبيا

الخطأ الذي ارتكبه الأمازيغ

التراث بين التحديث والتقليد

الحركة الأمازيغية

متى نشألت ثقافة التضامن بالمغرب؟

من آيث عيّاش إلى بني بوعيّاش

موقع الأسطورة في التراث الأمازيغي

إلى مقدمة برنامج دنياك

المغردون خارج السرب

القلاع المحصنة بالأوراس

دعم لتاويزا أم ضحك عليها؟

إلى أية جهة ينتمي المغرب؟

الشاعر لحسن أوشن

كلمة أسيكنو

تجديد مكتب الجمعية

ندوة حول مستقبل الأمازيغية

بيان استنكاري

تهنئة فيداس

تعزية

تهنئة

 

 

دعم لـ"تاويزا" أم ضحك عليها؟

بعثت إدارة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية رسالة إلى مدير "تاويزا" ـ وإلى الصحف الأمازيغية الأخرى بدون شك ـ تلتمس منه إدراج إعلان عن طلب عروض Avis d'appel d'offres بصفحات الجريدة، موضحة أن ثمن نشر هذا الإعلان سيدفع بمجرد توصل إدارة المعهد بفاتورة هذا النشر وبنسخة من العدد الذي أدرج به.

هذا شيء جميل جدا ويتماشى تماما مع أهداف المعهد المتمثلة في العمل على تنمية الأمازيغية ورد الاعتبار لها في كل أبعادها ومظاهرها، ويندرج في ذلك طبعا مساندة ودعم الصحافة الأمازيغية.

إلا أن المفارقة الغريبة هو أن المعهد الذي عبر عن نيته لدعم الصحافة الأمازيغية، وبطريقة قانونية وشرعية، من خلال المراسلة التي بعث بها إلى "تاويزا"، يلغي، ضمن نفس المراسلة، هذا الهدف النبيل بجعله مستحيلا، وذلك أن المراسلة تقول وتشترط »أن هذا الإعلان ينبغي أن ينشر داخل أجل أقصاه 16 دجنبر«. فهذا "الدعم"، من خلال نشر إعلان مؤدى عنه، لم يعد مستحيلا لأن المراسلة تحمل تاريخ 12 دجنبر 2003 ولم تسلم إلى المعني بالأمر إلا يوم 16 دجنبر مساء، بل هو مستحيل لأن الجريدة شهرية ولا تصدر إلا في بداية كل شهر وليس في 16 منه. فلو أريد لهذا الدعم أن يكون نافذا وعمليا وإجرائيا وحقيقيا لما تضمنت رسالة طلب نشر الإعلان شرطا واقفا مستحيلا، ما دام أن الجريدة لن تصدر إلا في أواخر الشهر، أي بعد أن يكون الأجل المحدد قد انتهى، أو لأخبرها المعهد بذلك قبل صدور عدد شهر دجنبر الموجود بالأكشاك منذ شهر، أو لاشترط آخر أجل للنشر هو 16 يناير 2004.

...ويختلق عنوانا خياليا لموقع "تاويزا" على الأنترنيت

في موقع المعهد على الأنترنيت www.ircam.ma هناك عمود، خاص بالروابط التي تحيل على مواقع أمازيغية أخرى، يتضمن موقعا لتاويزا يحمل هذا العنوان: http://membres.lycos.fr/tawiza/. لا شك أن الأمر سيختلط على الذين يترددون على موقع تاويزا المعروف بعنوانه www.tawiza.net وقد يتساءلون: هل أغلق الموقع الأول المستقل وافتتح هذا الموقع "الجديد" التابع لموقع آخر، والذي حظي المعهد بشرف السبق إلى الإعلان عنه؟ لكن بعد أن يتأكدوا أن موقع تاويزا الأصلي لا زال قائما سيتساءلون ثانية: من وضع لتاويزا، على موقع المعهد، عنوانا مزورا ومضللا لموقعها؟ ولأي سبب وهدف؟

يصعب تفسير وتبرير حصول الخطأ في معرفة موقع تاويزا لسبب بسيط، وهو أن موقع الجريدة على الأنترنيت مثبت في كل عدد بالصفحتين الأولى والأخيرة من الصحيفة.  (م.ب)

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.