Uttvun 81, 

Yenyûr  2004

(Janvier  2004)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Melmi ghad twasizvemzven ineghlafen nnegh imezwura?

Tamazight yiwet ayd tga

Tameddurt n Muhemmed Cukri

Taqerfiyet

Tisit inu

Aaghi i ymazighen n barra

Taksista

Usar susmex

Mer ghuri...

Taghuri

Bugafer

Ayt Ishaq

Tuccka tafuyt

Tudert iherran

Tabrat i wmedduker

Français

Imazighen de Hérodote

L'IRCAM vu à Khénifra

Un fax à l'au-delà

Appel à une coordination nationale

Lettre à l'autre rive

Car il s'agit de Nador...

Réseau amazigh pour la citoyenneté

 Félicitations

العربية

متى سيحاكم وزراؤنا السابقون في التعليم؟

التاريخ المنسي

تمرد الأمازيغية المضطهدة

ردا على  بهتان الأسبوع

مصطفى العلوي يحاف أن يكون أجنبيا

الخطأ الذي ارتكبه الأمازيغ

التراث بين التحديث والتقليد

الحركة الأمازيغية

متى نشألت ثقافة التضامن بالمغرب؟

من آيث عيّاش إلى بني بوعيّاش

موقع الأسطورة في التراث الأمازيغي

إلى مقدمة برنامج دنياك

المغردون خارج السرب

القلاع المحصنة بالأوراس

دعم لتاويزا أم ضحك عليها؟

إلى أية جهة ينتمي المغرب؟

الشاعر لحسن أوشن

كلمة أسيكنو

تجديد مكتب الجمعية

ندوة حول مستقبل الأمازيغية

بيان استنكاري

تهنئة فيداس

تعزية

تهنئة

 

 

موقع الأسطورة في التراث الأمازيغي

بقلم: Mays n Tifawt (Dades)

تعتبر الثقافة الأمازيغية ثقافة شفوية متميزة بالغنى والتنوع، خاصة في المجال الأدبي الذي يشمل عدة ميادين، منها: الشعر الذي تتنوع مواضيعه وأغراضه، القصة، الألغاز، الألعاب الجماعية، الغناء، وغير ذلك. ومن خصائص الأسطورة داخل الثقافة الأمازيغية أنها بمثابة كتاب مقدس يوجد فيه جواب/تبرير لكل سؤال حول ظاهرة اجتماعية أو حتى طبيعية. وهذا الجواب لا يستمد من مجتمع آخر أو من ثقافة أخرى، بل تحبك خيوطه من الموضوعات التي يعرفها كل الناس، لتعطينا أسطورة "مقنعة" بحيثياتها وأبطالها والفضاءات التي تجري فيها أحداثها. هذه الأحداث التي يمتزج فيها الخيال بالواقع وبالحكمة. وهذا ما يجعل فهم الأسطورة متيسرا لأنها أولا متداولة بلغة الأم، وثانيا بسياقها داخل محيط مجتمعي معروف ومألوف. فقد يجد فيها الصغير، وهي تحكى على لسان الجدة أو الجد، متعة ومغامرة لأبطال معينين. وقد يجد فيها الشاب صورا لشهامة وأخلاق البطل الذي يرجى أن يكون قدوة له. أما العجوز أو الشيخ فهو يجد في حكايتها مجدا خلا وولى وإرثا يفتخر به.

ومن بين الأساطير المشهورة تلك التي تتعلق بتفسير ظواهر طبيعية، مثلا بعض الحيات والمغارات كإفري ن يطّو وبحيرة إسلي ذ تسليت وكيف تكونت. أو تفسير لشكل بعض الحيوانات والمخلوقات وكيف تحولت إلى أشكال معينة. وأذكر على سبيل المثال: Aswa Agllid الذي كان سلطانا ذا جاه وملك، وكان يرتدي سلهامين Aznnar أبيض وأسود لكنه كان يغش في كيل الحبوب. ولذلك عوقب فتحول إلى لقلاق. وأيضا Tawtult التي كانت سيدة بدوية تتوفر على كميات كبيرة من اللبن. فقادها ذلك إلى الاستحمام به فعوقبت هي أيضا. وأخيرا قصة Abaghus التي يعرفها الجميع.

من خلال هذه الأمثلة يتضح لنا مدى قدسية الطبيعة بكل مكوناتها، وخاصة المجال الغذائي الذي يتولى الله بنفسه حمايتها بمعاقبة كل من حاول احتقار الطبيعة ومنتوجاتها الغذائية. فللقصص الأسطورية في الثقافة الأمازيغية وظيفية وعظية وردعية تحمي القوانين والأعراف والطقوس التي تنظم الحياة القبلية. ومن هنا تأتي أهمية الحفاظ على هذا المكون الهام للثقافة الأمازيغية.       

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.