Uttvun 82, 

Sinyûr  2004

(Février  2004)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Imenzayen n "Tsertit tabarbarit" tamaynut

Mayd msen imazighen?

Xminni tudart teddakkûr d tira

Ixfawen n umazigh

Tamxsuyt

Abrid g nteddu

Tagharrabut n tadjest

Neccin d isudjas

Aghuyyi

Tafuyt

Sal, sal...

Ixef nnek a yaseggûs

Français

Imazighen de Hérodote(2)

Visite à une classe de tamazight

Point de vue d'un amazighiste

L'amaighité est un otage

Ainsi parlait le Sud-est

L'être à l'autre rive (2)

Aheddawi

Mohammed Choukri est bien connu  Rome

La reconnaissances des berbères de France

Sauvez les sites touristiques

Communiqué du MCA

Communiqué du Mak

Communiqué de Tilelli

Communiqué d'indignation

Communiqué 2 de "Azemz"

L'association Ziri

العربية

مبادئ السياسة البر برية الجديدة

الظاهرة الظلامية

الريف بين الهجرة وتشتيت الجماعات

آثار القلاع المحصنة بالأوراس

لسنا شرقيين ولا غربيين

هل هو السهو؟

نقطة نظام

جمعية تانوكرا تحتفل

بيان جمعية تانوكرا

إخبار لجمعية إزمز

بيان للحركة الأمازيغية ببرسلونة

بيان جمعية تاماينوت بإفني

بيان الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

بيان الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بالرشيدية

الحركة الطلابية الأمازيغية بوجدة

شكر وامتنان

تهنئة

تعزية

تعزية1

 

 

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ـ الحركة الثقافية الأما زيغية ـالتنسيقية الوطنية

بيان وطني صادر عن التنسيقية الوطنية للحركة الثقافية الأمازيغية

أزول أمغناس

عقد ت التنسيقية الوطنية للحركة الثقافية الأمازيغية اجتماعها العادي بالراشيدية، وذالك بتاريخ 7/8-12- 2953الموافق20 /21-12-2003 وتدارست مجموعة من المواضيع والمستجدات المسطرة في جدول أعمالها. وبعد نقاش مستفيض في الموضوع تم اتخاذ مجموعة من القرارات و المواقف المتعلقة بمستجدات الساحة الجامعية والوطنية وصيرورة القضية الأمازيغية وطنيا ودوليا.

وهكذا تدارس أعضاء التنسيقية الوطنية كل ما يتعلق ”بالإصلاح البيداغوجي الجديد“ والذي هو إصلاح فوقي اتخذته السلطات المعنية بدون استشارة الحركة الطلابية و الأساتذة وباقي الفاعلين في الميدان. وهكذا ”فالإصلاح الجديد“ لا يراعي مصالح الجماهير الطلابية في عمقها ولا يأخذ بعين الاعتبار تحسين وضعية الطالب المغربي المادية منها والمعنوية. وهذا المخطط التخريبي لا يهدف إلى إحداث تغييرات جذرية في المنظومة التعليمية في اتجاه تطويرها و تحديثها بالشكل الذي يلائم متطلبات و طموحات الشعب المغربي. كما أن هذا “النظام البيداغوجي الجديد“ يقيد حرية العمل النقابي والأنشطة الثقافية والإشعاعية و ذلك بإلزام الطالب بالحضور المستمر و بالمراقبة الدائمة و الفجائية.

إن ما تقوم  به بعض المكونات الطلابية من إجراءات انفرادية ومقاطعة للدراسة بشكل عشوائي و غير مسؤول تنم عن قصور في الوعي النقابي وغياب استراتيجية واضحة و مضبوطة من أجل مواجهة هذا ”النظام البيداغوجي الجديد“ و كذا باقي الإجراءات المصاحبة للميثاق اللاوطني للتربية و التكوين. وهذه المقاطعة تبدو أنها محاولة يائسة لاستغلال حماس الطالب الجديد وانتهازية ضيقة ترمي إلى استعراضات سياسوية تكرس التشتت التنظيمي و واقع الأزمة الذي تعيشه الحركة الطلابية المغربية.

إن تحقيق المطالب الطلابية لا يتم بنشر الأكاذيب و بالعمل الانفرادي، ولا بإرغام الطلبة علي الاستجابة للسلوكات والنزعات الاندفاعية و الفوقية والتي تتعارض في جوهرها مع المبادىء الأوطمية. كما أننا نرفض المنطق الاستسلامي الذي يقبل بالأمر الواقع و يلجأ الي تجزيء و تقزيم الملفات النقابية الطلابية بدعوى استحالة مواجهة المخططات التخريبية التي أقرها ميثاق التربية و التكوين.

وانطلاقا من مبادئنا و تصورنا للعمل النقابي فإننا ـ كحركة ثقافية أمازيغية و كمكون فاعل داخل الساحة الجامعية ـ نرى أن مواجهة ”النظام البيداغوجي الجديد“ و باقي مقتضيات الميثاق تتطلب منا نهج مقاربة شمولية واستراتيجية واضحة المعالم ومدروسة بدقة وبمسؤولية عالية بهدف توفير الشروط الذاتية والموضوعية لإنجاح أي معركة نضالية في هذا الاتجاه.ونظرا لكون الإصلاح التخريبي يطبق علي الصعيد الوطني فان ذلك يستدعي منا ـ كمكونات طلابية ـ خوض معركة وطنية موحدة ومتزامنة تحت قيادة أوطمية مسؤولة لتحقيق أهداف محددة ومسطرة مسبقا. وهذا الأمر يحتم علينا كمكونات أوطمية وجماهير طلابية  فتح حوار جدي و مسؤول من أجل تجاوز الأزمة التي تعاني منها منظمتنا النقابية أوطم، وذلك في اتجاه تحصين الذات الطلابية و إفشال المخططات التخريبية التي ينهجها المخزن، والتي تستهدف النيل من مصداقية الحركة الطلابية، والإجهاز علي ما تبقي من مكتسبات الجماهير الطلابية.

أما علي صعيد مستجدات القضية الأمازيغية، فإننا ـ كأعضاء التنسيقية الوطنية ـ نؤكد علي ضرورة الالتزام بمبادئ الإجبارية، التوحيد والشمولية عند إدراج الأمازيغية في المنظومة التعليمية، أي تدريس اللغة الأمازيغية الموحدة لجميع المغاربة و في جميع أسلاك التعليم و التدريس بها في مختلف المؤسسات التعليمية. و في هذا الإطار نسجل رفضنا لسياسة تلهيج اللغة الأمازيغية و لكافة أشكال الارتجالية والعشوائية والانتقائية و التسرع المتبعة في إدخال اللغة الأمازيغية الي المنظومة التعليمية، كما أننا نتشبث بمطلب دسترة اللغة الأمازيغية كلغة وطنية ورسمية في ظل دستور ديمقراطي كمدخل أساسي لإعادة الاعتبار للقضية الأمازيغية و الهوية الوطنية.

أما علي صعيد تامزغا، فإننا نسجل تصاعد نضالات الحركة الأمازيغية باستمرار رغم كافة أشكال التضييق و أساليب الترهيب والاعتقالات والاستفزازات المتكررة والتي يذهب ضحيتها مناضلون شرفاء وهبوا أنفسهم للدفاع عن قضيتنا العادلة و إقرار ديمقراطية حقيقية تستجيب لطموحات الشعب الأمازيغي بشمال أفريقيا و جنوب الصحراء الكبرى. و نؤكد من جديد أن درب نضالنا واحد ومسيرتنا مستمرة حتى تحقيق جميع مطالبنا المشروعة.

وتأسيسا علي ما سبق، فإننا نحن أعضاء التنسيقية الوطنية للحركة الثقافية الأمازيغية  نعلن للرأي العام الطلابي، الوطني و الدولي ما يلي: 

1 ـ مطالبتنا ب:

*  الاستجابة لكافة مطالب الح.ث.أ. موقعيا ووطنيا والواردة في مختلف بياناتها السابقة.

*  ضرورة جعل  مصلحة الطالب المغربي فوق كل اعتبار.

*  إجلاء جهاز الأواكس  عن كافة الجامعات المغربية.

*  دعوة كافة الأساتذة الجامعيين الي مساندة الحركة الطلابية في مواجهة ”الإصلاح البيداغوجي الجديد“ .

*  تعويض ضحايا الغازات السامة بالريف، و تقديم اعتذار رسمي للشعب المغربي.

*  دعوة مكونات الحركة الأمازيغية الي رص صفوفها والتعبئة  الشاملة من أجل تحقيق مطالبها العادلة.

*  إحداث معاهد مستقلة للدراسات والأبحاث الأمازيغية، وإنشاء أكاديمية للغة الأمازيغية بعيدا عن كافة أشكال المراوغة و الاحتواء.

     2 - إدانتنا ورفضنا لـ:

*  المحاولات الرامية الى  السيطرة  على أوطم  وخوصصتها لطرف على حساب الأطراف الأخرى.

*  كافة أشكال العنف الممارس داخل الساحة الجامعية.

*  كل استغلال سياسوي  لملفات نقابية  مطلبية.

*  سياسة الاحتواء التي ينهجها المخزن للالتفاف  على المطالب المشروعة للشعب المغربي.

  3 -  دعمنا و مساندتنا ل: 

*  كافة المواقع الجامعية للح.ث.أ. ضد الاستفزازات التي تتعرض لها من طرف بعض القوى المعادية للقضية الأمازيغية  وللحق في الاختلاف البناء.

*  الحركة الأمازيغية على مستوى أقطار  تامزغا وفي بلاد المهجر.

*  ضحايا خنق الحريات العامة و حقوق الإنسان بالمغرب و بباقي بلدان تامزغا،  و آخر هم المناضل والصحفي الطوارقي مامان عبو بالنيجر.

*  ضحايا قوارب الموت وضحايا سياسة نزع الأراضي الجماعية.

*  كافة الشعوب المضطهدة في العالم وفي مقدمتها:  اموهاغ، الأكراد، الفلسطينيون، الأفغان، العراقيون، الشيشان...

 

عاشت الحركة الثقافية الأمازيغية

عاش الاتحاد الوطني لطلبة المغرب

منظمة جماهيرية، تقدمية، ديمقراطية ومستقلة.

حرر بامتغرن) الراشيدية( يومه 08-12-2953  الموافق 24-12-2003.

                                                                                   

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.