Uttvun 83, 

Krayûr  2004

(Mars  2004)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Zi Listinas" ghar "usekcem"

Xef awal amazigh

Timawayin

Tagrutt nna iran...

I izmawen n Atlas

Ayyuz i tmesmunt n Tanukra

Aghrum abazin n Muhemmed Cukri

Mani g d nusa..

Ini as i wmazigh

Ddan ussan

Français

Les ex-détenus de Tilelli rejettent l'offre du CCDH

Les amazighs aussi iront sur Mars!

Imazighen de Hérodote

Le patrimoine des "Ighremss" comme atout

La fin des escroqueries historiques

Taqerfiyt: Mode d'emploi

La déchéance du maître de Bagdad

Le sort de tamazight dans nos médias audiovisuels

Aux lions de L'Atlas

Condoléances

Id Innayer à Agadir

العربية

من الاستئناس إلى الإدماج

من هنا يبدأ الإصلاح

من الإرهاب المنسي لدولة الاستقلال بالريف

كتاب مدرسي أم بوق للعروبة والتطرف

نقطة نظام على رسالة مفتوحة

في مسائل ورسائل بنسالم حمّيش

من انعكاسات سياسة التعريب

نهاية زمن النصب التاريخي

أهم الاكتشافات الأثرية بولاية باتنة

النبض الغافي

الحالة المدنية: شروط استثنائية للأمازيغ

كلمة تجمع ليبيا بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة

تاكلا في القيسارية التجارية

بيان لجمعيات من الحسيمة

بيان بمناسبة السنة الأمازيغية الجديدة

استعمال الغازات السامة ضد المقاومة الريفية

بيان لجمعية قاسيطا

بلاغ لجمعية أسيكل

نوميديا بالخميسات

تعزية

تهنئة

مرحبا بسيمان

تهنئة

جمعية تاماينوت، فرع أكادير

تهنئة

تهنئة

 

بالعادات تحيا الشعوب:

تاكلا في القساريات التجارية

عرفت كل من قساريتي السعادة والسوق بالدشيرة الجهادية بعمالة إنزكان أيت ملول يوم الأحد 18 يناير 2004، احتفالين رمزيين بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2954.

وقد شارك في هذين الحفلين التجار والحرفيون إضافة إلى بعض الحضور، كما تخلل الحفلين عرض لبعض أشرطة الفيديو (أغانٍ وأفلام أمازيغية) بالنسبة لقسارية السعادة، وحفل عشاء بالنسبة لقسارية السوق.

وكان القاسم المشترك بين الحفلين هو عروس المناسبة "تاكلا" التي كانت حاضرة بكل طقوسها التقليدية. وقد تم توزيع الجوائز على المحظوظين الذين كان من نصيبهما ”أغورمي“. واختتم الحفلان بالدعاء، وضرب الجميع الموعد على أمل اللقاء في السنة المقبلة.

والجدير بالذكر أن هذه البادرة من طرف القساريتين تبقى خطوة سابقة وحميدة استحسنها الجميع، حيث تخرج طقوس الاحتفال بهذه المناسبة من قاعات الحفلات وداخل الأسر إلى  مجالات أخرى أكثر إشعاعا.

(أبو سيمان بطا)

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.