Uttvun 85, 

Semyur  2004

(Mai  2004)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Max imughrabiyn tiffen innidven deg wsiwef islamawi?

Tizera i wessefru n leswran s tmazight

Lhusima ma d tameghrabect?

Tughallin n umusnaw

Mlilij

Taghuyyit n umcumer

Imzuren

Jar u jar

Ider

Tidett ur sar temmut

Asounda

Kradv itran

Uma g Arrif

Timmuzgha

Zvrut

Ur ipenna wul

Tabzvizvt d twettuft

Asefru

Français

Peut-on expliquer l'amazighité à un parlementaire?

A la recherche du sens perdu

Obscures divagations en plein "Innahar"

Le tourisme à Alhuceima

Quel avenir pour l'urbanisme à Alhuceima?

La discrimination reprend du service

Lettre à l'autre rive

Tifinagh-Ircam

L'islam politique au Québec

A monsieur le directeur de 2M

Plainte contre l'État marocain

Lettre ouverte à J.Chirac

Mallal et sa soeur Fatima exposent

العربية

لماذا أصبح المغاربية يبزّون غيرهم في الإرهاب الإسلاموي؟

من المقاومة الريفية إلى الجمهورية الريفية

صناعة الهوية

أشكالية خطاب الذات

مقامة التعزية في قمة تونس العربية

في معنى كلمة أمازيغ

بلزمة عبر العصور

أزمة النخبة المثقفة

صحافة الكارثة أم كارثة الصحافة؟

نظرية التعدد الإثني لشل التاريخ الأمازيغي

أنصفهم يا تاريخ

الإرث الثقافي احيدوس

لقد مللت هذه الاستفزازات

الشاعر لوسيور

حول حكاية تاسؤدونت ن يسنضال

مجلة العربي تسرق نصا من تاويزا

تحية للمرأة الأمازيغية في عيدها الأممي

طلب فتح تحقيق

جائزة الملتقى الثالث للمسرح الأمازيغي

إلى نوميديا بمكناس

بيان لجمعية تاماينوت

الاحتفال  بمعركة بوكافر

تأسيس جمعية آيث عبد الله

أنشطة ثقافية بثانوية الخوارزمي

الجمع العام لجمعية أناروز

تعزية

تعزية في وفاة عبد الله المؤذن

 

جمعية ”تاماينوت“

بـيـان حول هجوم الدولة المغربية على الحقوق الأمازيغية.

إن المكتب الوطني لجمعية ”تاماينوت“، بعد دراسته لمستجدات الوضع وطنياً ودولياّ، ووقوفه على مسلسل الهجوم على الحقوق اللغوية والثقافية والهوياتية الأمازيغية، وتسجيله لاستفحال مظاهر التمييز والتهميش والإقصاء في حق الأمازيغية بكل أبعادها، وبعد تقييمه لفداحة مسلسل خرق المعاهدات والاتفاقيات الدولية بشأن الحقوق اللغوية والثقافية والهوياتية والاقتصادية للأفراد والجماعات،   يؤكد بأن السياسات الإقصائية للدولة بدأت تأخذ أشكالا غير مسبوقة نذكر من بينهـــا:

1 ـ استمرار الدولة في سياستها القمعية اتجاه مكونات الحركة الأمازيغية والنشطاء الأمازيغيين في كافة مناطق المغرب.

2 ـ تسخير المال العام من طرف بعض مراكز القرار الحكومي لخدمة مشاريع ثـقافيـة لغوية و هوياتية، لا علاقة لها بالواقع وحقائق التاريخ على أرض المغرب. ولعل جعل مدينة الرباط عاصمة للثقافة العربية مثال بسيط على ذلك.

3 ـ استمرار السياسات الاقصائـية والاستيعابية للدولة في مجال الإعلام والتعليـــم والإدارة بشكل عام. ولعل في العراقيل الموضوعة في عجلة تعليم الأمازيغية أوضح مثال.

4 ـ استعداد الدولة المغربية لاستضافة ألف مفكر وناشط قومي عربي في أشغال المؤتمر الثالث لمنتدى الفكر العربي في دجنبر المقبل تحت شعار ”ثقافة التغيير وتغيير الثقافة“، وهو شعار نعتبره فارغاً من أي محتوى، ولا يمكن أن يحجب واقعا مريراً ترزح تحته العديد من شعوب شمـــال إفريقيا والشرق الأوسط التي تحكمها دول أصبغت على نفسها لون العروبة وجعلت من القومية العربية إيديولوجيتها ومن التعدد الثقافي اللغوي والإثني ضحيتها الأولى.

5 ـ حديث رئيس البرلمان المغربي عن الشعب المغربي باعتباره شعبـاً عربيـاّ فـي استهتار تام بمشاعر الملايين من المغاربة، وضداّ على التاريخ والحقيقة، مما يوحي بأن هناك مخططاً لتخريب ما تبقى من صمود الشعب المغربي الأمازيغي وهويتــه و ثقافته و لغته.   

إننا و أمام هذه الحقائق الصاعقة نعلن للرأي العام الوطني و الدولي مايلي: 

1 ـ حرصنا على الاستمرار في النضال حتى تحقيق كافـة نـقـط الملـف المطلبـــي الأمازيغي، وعلى رأسها دسترة اللغة الأمازيغية كلغة رسمية للبلاد.

2 ـ دعوتنا المهرولين وراء أوهام قومية عروبية  (البعثيون الجدد) إلى الحكمــة وإلى الإنكباب على قضايا الوطن والمواطنين بدل الهروب إلى الأمام.

3 ـ اعتبارنا أن حل مشاكل الشعب المغربي تكمن في اعتماد نظام فـيدرالي حداثــي ديمقراطي، تتحقق من خلاله التنمية الشاملة المستديمة، وتتمتع فيه كافة مناطـق المغرب بخيراتها ومن توزيع عادل للثروة الوطنية. نظام بدونه لن يوضع حد لسياسة المغرب النافع والغير النافع.

4 ـ ندعو مكونات الحركة الأمازيغية إلى إعادة النظر في أساليب عملها في أفـق توضيح الأهداف وبناء استراتيجية واضحة المعالم و بلورة تنـظيم ووسائل ومواقـف عقلانية تجــــاه الأطراف المعنية بهدف تحقيق الأهداف المحددة.

5 ـ نهنئ الشعب العراقي بكل مكوناته ( الشيعة السنة والأكراد... ) بمناسبة تسجيل أول خطوة نحو الديمقراطية والنظام الفيدرالي، ونعتبر أن التوافق بين هذه المكونات بعيداً عن كل وصاية سيعطي نفساً قوياً للديمقراطية في الشرق الأوسط.

 (جمعية تــامــاينـــوت، المكتب الوطني)

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.