Uttvun 86, 

Sedyur  2004

(Juin  2004)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

umi itwagg usinag n tussna tamazivt?

Ibriden n urum

Mayd as ran i wmazigh?

Adellis s tlimant xef tmazight

Tutlayt nnegh

Ur batvegh

Izmlan

Mlilij

Mlilij1

Righ...

Taziri

Lemmi

Lmughrib d tammurt d tamazight

Français

Un bla-bla qui trompe ses auteurs

La caravane à explorer le temps des imazighen

L'amazigh se met aux NTIC

Militantisme amazigh

La soupe de la coupe du monde

L'exigence amazighe

Quel bilan pour l'enseignement de tamazight?

Le silence des agneaux

Action judiciaire contre le ministère de l'éducation

Plainte contre le ministère de l'éducation

Halte à la répression antiamazighe au Maroc

Les  barbares

Bouwkeffous

La fête du travail divise imazighen

Le MCA du sud marocain célèbre le 1 mai

IdBelkacem représentant de l'Afrique

Lettre à l'ambassadeur du Maroc à Paris

Communiqué de l'IRCAM

Communiqué du Mak

Tamaynut dénonce

العربية

من المخاطب بظهير أجدير؟

القول الفصل في ما قالته حذام المغرب

التاريخ الأسود للأمويين

الظهير البربري

مولاي موحند

المواطنة في المغرب

الأمازيغية في مؤتمر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان

هل المعهد الملكي تعويض عن سنوات النضال؟

حوار مع المناضل بوشطارت

المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

تاكورت: جرح أمازيغي غائر

من أجل حركة أمازيغية تصحيحية

بيان بمناسبة فاتح ماي

بيان الاتحاد الوطني لطلبة المغرب لوجدة

بيان حول الاعتداء على طلبة اكادير

غضب أمازيغي بأكادير

بيان استنكاري

بيان تنديدي

بيان جمعية تانوكرا

بيان لجمعية تاماينوت بفرنسا

بيان المجلس الوطني لتاماينوت

بيان الاتحاد الوطني للطلبة بأكادير

بيان الحركة الأمازيغية بالجنوب

جمعية أزمز تحتفل

جمعية تامازغا بالعروي

 

”تـاعــكــورت“: جــرح أمــازيــغــي غــائــر

بقلم: اعـزيـزو إدريس

لم يعد مصطلح الأيديولوجيا –الماكرة طبعا- بحاجة إلى قواميس أو معاجم لشرحها و فهم مدلولها، فبالأمس القريب فقط، كنا نرزح تحت وطأتها، دون وعي منا بما تمارسه علينا من مسخ وسخرية، نحتضن عبر ما تقرره وزارة التربية الوطنية من برامج دراسية، وعبر ما تبثه التلفزة  المغربية من مواد تكاد تخلو مما هو منتوج مغربي أصيل، نحتضن عبر ذلك وغيره كل منتوج أجنبي، ننخرط في الدفاع عن كل ما هو عربي في غفلة عن الذات، بل صار الإنسان المغربي عموما لا يحس بقيمته إلا وهو عربي، ولا يقدم نفسه إلا في إطار العروبة. آنذاك لم يكن لدى القوميين العروبيين أدنى مشكل. وعندما بدأت العودة إلى الوعي بالذات، وانقشاع الغيوم أمام الأعين، صار هذا الوعي بالذات يطرح قلقا مؤرقا لدى هؤلاء القـوميين الذين لم ولن يرضيهم إلا ونحن نسخة طبق الأصل لهم !؟

كنا مؤدلجين حتى النخاع في وقـت كان مبيد اللسان والكيان يرشنا بجـرعات سمومه، وبين اللحظة و الأخرى، قد ننعت بالعنصرية أو الإثنية أو غيرهما.. و أنت يا أخت ”تاعكورت ن تامازيغت“ تحملين رصيفك الأزلي رغيفا بين المناضلات في شمس يونيو الحارقة.. و برد دجنبر القارس.

تاعكورت ن إمازيغن! أصغي باهتمام لنبضك إذ تعلنين بصوت مبحوح: من أجل البقاء توسلت الكفر حرفة، فما فتواكم وما حد اجتهادكم؟ تلك صرختي السرمدية التي طالما تكسر صداها على صخرة هذا النهر الذي حرف مجراه.. في خضم وله جنوني، ارتميت داخل قفـص. أحكمت صنعه عقلية الفقيه، و لم أكن أدري أن لمثل هذا الوله تداعياته الوخيمة!

عقود طوال هي مساحة مليئة بشجرة السدرة، مسافة جرح هل يندمل؟ أذكر لجوئي إلى المداشر، و أنا حافية القدمين، ووجهي متورم من جراء طعنات معلومة، وأصوات تنادي من خارج البلدة: عودي لحفدتك.. تقرع العبارة أذني فأجدني حاضنة الأرض!

وحيث لم يبال بي أهلي، لجأت لعرض منتوجات بالية على الأرصفة، و إذ لم يسعفني ذلك، لجأت لبيع الجسد الفاني!

جعلت من جسدي سلعة، أعرضها للأفـرشة، أحمل قـدري التعس بين المناضلات اللواتي لا يعنين شيئا للسياسي كما المثقف. أرتدي أصباغا زائفة.. ولا أحد يئن لوجهي المنكسر! لذا سيظل جسدي خريطة جراح هذا الوطن الراكض بين العبث والخيانة..

كلمات تمازيغت تخرج مكلومة من فمي، غير أن ملاحتها تسمو على كل الأصباغ الزائفة..

تاعكورت! من يستطيع تصفح تاريخنا المغمور في لسانك؟ من يلملم جغرافيتنا لأجل دمعة سالت ساخنة على خدك؟

لأن التضرع أعياك، لم تجد بدا من طعم الضلال.. أتساءل فقط، لماذا تعهرت في موطنك؟ كم مرة نقشت بالوشم أسطورة حب، انتشرت بين ثقوب الجسد، حتى إذا ما تذكرت كل تلك النقوش بدت حروف تيفيناغ و كأنها وصمة تلاحقك..

طوال ليال، يرقص عشيقك على مزيج من الأغاني الأطلسية الحزينة، فيرميه العياء لقنينة نبيذ، لتشاركيه الشرب والرقص، وفي الأخير، تتحرر الأجساد تحت الأغطية، ويبقى الشريط الغنائي مسترسلا، يملأ الفضاء دفءا، يتمازج فيه لحن الوتر مع إيقاع  البندير.. تنتشي الأرواح.. ترتخي الأجساد.. فيتراخى الزمن..

أيتها المقصية من مائدة البرلمان والحكومة، كل العالم يشهد عرسك بتيزي وزو  والنواحي.. فاغتسلي من بقايا دنس الإيديولوجيا الماكرة و اعلمي ألا أحد يستطيع أن يجردك من الحلم أو يحرمك من عشق الحياة، فكلما تغرغرت عيناك يزداد وقعهما في وعينا وفي ذاكرتنا..

فعاجلا أو آجلا، سندخل الزمان لنرتكب مجـزرة الكينونة والحـرية، نحـمل الموت رداءنا اليومي، والحقيقة شعلة في وجه وهم تبين زيفه.. لذا كفكـفي دمعك أتاعكورت نغ، فحفدتك قادمون لا محالة. 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.