Uttvun 87, 

Sayur  2004

(Juillet  2004)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

oli ãidqi azayku

Talalit n umjun

Mazuz

A yayllid

Arrif jar tawaghit d tafuli

Tufkin gef isserrifgen 

Ulid s wul inu

Lallas n tidbirin

Asmuymen

Français

Térence et l'héritage amazigh

La question amazighe et la constitution

L'arabe, emblème d'un apartheid linguistique

"Les yeux secs" entre amateurisme et manipulation

Ainsi parlait Dadda!

Berbère télévision et imazighen

Militantisme amazigh

Pourquoi ne pas dire la vérité?

Non  la violation du sacro-saint pacte de timmuzgha

L'élite de Fès

Grand-mère courage

Festival nationale du théâtre

Awal

Le prix internationale du roman

Appel à communication

العربية

علي صدقي أزايكو

مصحة اللسان

هل عشنا غرباء؟

الهوية وطنية

من يريد تحويل المغرب إلى ولاية تابعة للمشرق

حول مقال العشّاوي حفيظ

يهود تنغير

الجنوب الشرقي

ميثاق المطالب الأمازيغية

نقطة نظام لا بد منها

قافلة تيفيناغ

الأمازيغية والجهة

شراكة بين المعهد الأمازيغي وديوان المظالم

رد على مقال تاماينوت وكردستان المغرب

من أجل تجمع ديموقراطي

جمعية تاكمات تندد

بيان تنديدي

بيان مجموعات العمل الأمازيغي

بيان تانوكرا

بيان إلى الرأي العام

تعاز

تهنئةٍ

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 منظمة تاماينوت ـ فرع آنفا

بيان إلى الرأي العام الوطني والدولي

إن منظمة تاماينوت، وهي منظمة أمازيغية ديموقراطية غير حكومية، إذ تقف بتأمل وإجلال عند الذكرى الأولى لأحداث 16 ماي الإرهابية، الأحداث الخطيرة التي استهدفت الأرض والإنسان والقيم المغربية وسعت إلى تدمير عقلنا وفكرنا ومستقبلنا، وإذ تستحضر خلفيات وأسباب وحيثيات وتداعيات تلك الأحداث الشنيعة بعد سنة كاملة من وقوعها، نلاحظ ما يلي:

1) استمرار كل الأسباب والظروف والعناصر المغذية والمؤسسة للفكر الظلامي الإرهابي لبلادنا.

2) مواصلة الدولة بكافة أجهزتها والأحزاب وبعض المنظمات في الترويج والدفاع عن الفكر المبني على الخرافات والعنصرية والشوفينية والعصبية والأحادية والإقصاء في كل الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية واللغوية وغيرها.

وبناء على ما سبق تعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1) نجدد تنديدنا بتلك الأعمال الإجرامية ونطالب بعدم التساهل أو التفاوض مع كل من ساهم في ارتكابها.

2) تأكيدها على:

أ ـ أن مصادر الإرهاب التي تهدد وطننا لا علاقة لها بوطننا وقيمنا وحضارتنا العريقة، وإنما هي ذات أصول ومنابع وتمويل مشرقي وذات لباس إسلاموي أو عروبي أو هما معا.

ب ـ ضرورة تغيير ومراجعة البرامج والكتب التربوية لغرض تطهيرها من كل منا له علاقة بالظلامية والحقد والتعصب والأسطورة والإرهاب.

ج ـ إعادة كتابة وقراءة تاريخنا الوطني بمنطق علمي وموضوعي.

د ـ التضامن والتكتل الوطني من أجل الانتصار، مهما كان الثمن، لقيم العقلانية والنسبية والتعددية والانفتاح والتسامح والديموقراطية وكل القيم الإنسانية النبيلة.

(عن منظمة تاماينوت، بلعيد رامي أزواو، رئيس فرع آنفا)

 

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.