uïïun  93, 

ynyur

  2005

(Janvier  2005)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

Asaäuf n usidds n ikabarn isrtiyn niv asaäuf mgal i tmazivt?

Idvrisen n Franz Kafka

Turi-turi

Akud n izeggilen

Ayujir n wussan

Imettcawen n yidv

Français

Le monde arabe, ce n'est pas ici

De la reprise de la productions des signes

Le prix du panarabisme

Itri, l'éternel

La monarchie dans les régimes politiques

Tarezzift n ugdud n udrar

Halte à la discrimination

Grève de faim à Genève

Vers quelle qualification aspire notre pays?

Quel forum pour quel avenir?

العربية

قانون لتنظيم الأحزاب أم لمحاربة الأمازيغية؟

نهايات الطفل الأمازيغي

مسرحية البيان الأمازيغي، من المؤلف؟

قيدوم المختطفين حدّو أقشيش

الزمّوريون

تقديس العرب والعربية

كلام في الأسواق

ماذا تحقق للإنسان المغربي

المقرر الجديد يستخفّ

الحركة الأمازيغية في يوم حقوق الإنسان

إشكالية غياب النخبة الأمازيغية

المؤسسات التقليدية الأمازيغية

المعهد الملكي للأمازيغية

تاريخ التعليم بالمغرب

متى يوضع حد لنعت الأمازيغ بالبربر

علي ماسينيسا

الجمعيات الأمازيغية للجنوب الشرقي

ذكرى انتفاضة آيت باعمران

بني نصار أو مدينة الأزبال

بيان منتدى الحقيقة والإنصاف

بلاغ للكنكريس الأمازيغي

جمعية تانوكرا تجدد مكتبها

بيان جمعية أناروز

بيان كنفيديرالية تامونت

جمعية نساء من أجل المساواة

 

جمعية "نساء لأجل المساواة" بمليلية تنظم أمسية أمازيغية

مليلية 14/11/2004
شهد قصر المؤتمرات بمدينة مليلية يوم الخميس 11 نونبر الماضي تظاهرة فنية كبرى، وذلك بمناسبة توزيع الجوائز على تلاميذ المدارس الإبتدائية المحلية المشاركين في مسابقة للرسم حملت شعار “الآن رمضان». وقد نظمت هذه المسابقة جمعية نسائية بالمدينة تحمل اسم «نساء لأجل المساواة« وذلك بدعم من الحكومة المحلية.
وقد حضر هذا النشاط الثقافي كل من نائب مستشار وزارة الثقافة بالحكومة المحلية لمليلية السيدة كارمينة سان مارتين ونائب مستشار وزارة الشباب السيد خيسوس غارسيا، ومستشار وزارة التعليم السيد رفاييل مارين.
وقد عرفت هذه الأمسية - التي كان جمهورها من الأسبان الريفيين وغير الريفيين، أغلبهم من الأطفال مرفقين بأولياء أمورهم - مشاركة مجموعة من فناني الريف الذين قدموا من الناظور وأزغنغان والعروي لإحياء السهرة، ومنهم الفنان عبد العالي الذي أتحف الحضور بثلاث أغنيات: اثنتان بالأسبانية وأخرى بالأسبانية والأمازيغية والعبرية، والفنان الأمازيغي الكوميدي طارق الشامي الذي قام بتقديم مختلف فقرات السهرة، والذي تجاوب معه الجمهور بدرجة كبيرة خصوصا بعد أن غنى بطريقة البلاي باك أغنية «أزوغ أذعماغ أربيت«، كما لم تخل هذه الأمسية الفنية من الشعر كذلك، حيث شهدت مشاركة الشاعر الأمازيغي عبد الرحيم فوزي الذي ألقى - بطريقته المتميزة - قصيدة تحمل عنوان «يدجيس ن مريتش إينو«. هذا وقد سطع فوق خشبة قاعة قصر المؤتمرات نجم الفنان الكبير العموري صديق رئيس فرقة «إريزام«- وهي من أوائل الفرق الغيوانية بمنطقة الريف، والتي توقفت مسيرتها في أوائل الثمانينات - مرفوقا بزميله الفنان أحمدعلى آلة الطمطام، هذه الفرقة التي أتحفت الحضور بأروع أغانيها المجيدة مثل «نيش أويارغ أيما» و «أوشانن«.
وفي ختام هذه الأمسية، أهدى المشاركون أغنية جماعية تحمل عنوان «الحسيمة أثاسكوارث« - و هي من الأغاني القديمة لفرقة إريزام « - لأبناء الحسيمة، و ذلك قبل أن تقوم اللجنة المنظمة بتوزيع الجوائز على الأطفال المشاركين في المسابقة.
وتأتي هذه الأمسية الأمازيغية، في تزامن و اعتراف الحكومة المحلية بإهمالها لملف الأمازيغية بالمدينة طيلة 10 سنوات مضت، حيث قدمت تطمينات ووعودا لأجل دعمها من مختلف الوجوه.
                                               (شكيب الخياري)

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.