uïïun  96, 

kuçyur  2005

(Avril  2005)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

tamazivt d usgzi n wufuv zi lirkam s tiçëi taorabt n usmsi

Aoettvib n lhusima

Abrid

Taghyuli!

Rar leoqel

Tawarggit n idvgam

Français

Les "yeux secs" ou la reconnaissance impossible

Lorsque les langues se sacralisent

Une répudiation annonce

Communiqu du CMA

A quand tawada?

العربية

االأمازيغية وعاهة التفسير العروبي

البديل الفيديرالي بالمغرب

آخر فصل من مسرحية المعهد

ليركام أو نهاية الوهم

نظرية العجز عند الطفل الأمازيغي

جلاء الأمازيغ عبر جلاء اللغة والهوية

العقلية المخزنية في الإدارة المغربية

تدريس اللغة الأمازيغية

الأمازيغيون واليساريون

المرأة الأمازيغية ومظاهر الحيف والتمييز

الأمازيغية والاتحاد الاشتراكي

الاتحاد الاشتراكي والعودة إلى 1994

تيفاوين الأمازيغية تقدم بالعربية

الأمازيغية كما يراها برنامج تيفاوين

أن نكون أو لا نكون

المغرب والعربي والوهم

محمد خير الدين

المعهد الملكي في مفترق الطرق

المساجد بين الخطاب الرسمي وممارسة الأئمة

الأمازيغية تستغيث

دور القطاع النسائي في التنمية

حدث وطني في أقصى الجنوب الشرقي

حوار مع الفنان آيت بوها أوعلي

الأمثال الأمازيغية

ثماني  سنوات من ثاويزا

بيان جمعية تانوكرا

الذكرى 42 لوفاة مولاي موحند

بلاغ الجمعيات بالريف

بيان كنفيديرالية الجنوب

بلاغ لتامونت ن يفّوس

تهانئ

 

أن نكون أو لا نكون
بقلم: مصطفى بلحاج (أسيف ن دادس, ورزازات)

في الوقت الذي عرفت فيه الجامعة «المغربية» ما يسمى «بالإصلاح الجامعي», فوجئنا بمقررات قد نظن أن مؤلفيها من المشرق. فهم أساتذة تغلب عليهم إديولوجياتهم أكثر من مصلحة الطالب,حيث يعملون بمقولة لنين «أيها العامل (الطالب) عندما يسألونك من أية قومية أنت, قل لهم أنا اشتراكي». كلا، ثم ألف كلا سنقول نحن أمازيغ والهوية أسبق وأولى من الأيديولوجية. وهذه المقررات في مجملها لن تفيد الطالب بالمطلق خصوصا في مادة التاريخ والسوسيولوجيا وفي حياته عامة بالنظر للأكاذيب والتشويهات التي تحاول هذه المقررات طبعها وترسيخها في عقلية الطالب الذي سيصبح غدا أو بعد غد إطارا يعتمد عليه في تربية وتكوين جيل التحديات القادمة. لكن هذه السياسة المتبعة لم تفكر يوما إذا اكتشف نفس الإطار الأكاذيب التي تلقن له ببلده وهو يدرس ببلد لا يشوه ولا يزور التاريخ. هذا لأن مستوى الطالب اليوم لم يعد يتقبل تلك الخرافة والأكاذيب المقررة في الإعدادي. أما في الدراسة الجامعية, فعناوين المواد المقررة تجعل الطالب عامة والطالب الأمازيغي خاصة، الذي له غيرة على هويته وتاريخيه يمل وينفر من هذه المواد (سوسيولوجية العالم العربي, تاريخ العالم العربي...) إذ يصبح الأستاذ من منظري القومية العربية. أما مادة الانتروبولوجيا التي لم يستطيعوا حجب ما فيها من دراسات حول المجتمعات القديمة فكان مصيرها خارج استعمال الزمن..
إلى متى سيتوقف المنظرون للقومية عن تدريس هذه الأخطاء؟ إلى متى سيتم إعادة الاعتبار للثقافة الأمازيغية في المقررات المبرمجة؟ إلى متى سنبقى تجارة ولعبا في يد القوميين الإقصائيين؟ الجواب ربما إلى إشعار آخر ريثما يستفيق أولئك النائمون في المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أو ينهار المعهد خجلا وإحراجا أمام ادعاءات المسؤولين فيه.
(Belhaj439@hotmail.com)
 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.