uïïun  96, 

kuçyur  2005

(Avril  2005)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

tamazivt d usgzi n wufuv zi lirkam s tiçëi taorabt n usmsi

Aoettvib n lhusima

Abrid

Taghyuli!

Rar leoqel

Tawarggit n idvgam

Français

Les "yeux secs" ou la reconnaissance impossible

Lorsque les langues se sacralisent

Une répudiation annonce

Communiqu du CMA

A quand tawada?

العربية

االأمازيغية وعاهة التفسير العروبي

البديل الفيديرالي بالمغرب

آخر فصل من مسرحية المعهد

ليركام أو نهاية الوهم

نظرية العجز عند الطفل الأمازيغي

جلاء الأمازيغ عبر جلاء اللغة والهوية

العقلية المخزنية في الإدارة المغربية

تدريس اللغة الأمازيغية

الأمازيغيون واليساريون

المرأة الأمازيغية ومظاهر الحيف والتمييز

الأمازيغية والاتحاد الاشتراكي

الاتحاد الاشتراكي والعودة إلى 1994

تيفاوين الأمازيغية تقدم بالعربية

الأمازيغية كما يراها برنامج تيفاوين

أن نكون أو لا نكون

المغرب والعربي والوهم

محمد خير الدين

المعهد الملكي في مفترق الطرق

المساجد بين الخطاب الرسمي وممارسة الأئمة

الأمازيغية تستغيث

دور القطاع النسائي في التنمية

حدث وطني في أقصى الجنوب الشرقي

حوار مع الفنان آيت بوها أوعلي

الأمثال الأمازيغية

ثماني  سنوات من ثاويزا

بيان جمعية تانوكرا

الذكرى 42 لوفاة مولاي موحند

بلاغ الجمعيات بالريف

بيان كنفيديرالية الجنوب

بلاغ لتامونت ن يفّوس

تهانئ

 

جمعيات أمازيغية بالحسيمة تخلد الذكرى 42 لوفاة مولاي موحند

في إطار تخليدها للذكرى 42لاستشهاد قائد الثورة الريفية الشهيد محمد بن عبد الكريم الخطابي، وتحت شعار “إرجاع رفاة الشهيد مولاي موحند إلى مسقط رأسه مدخل أساسي لإعادة كتابة التاريخ الوطني”، نظمت مجموعة من الجمعيات الأمازيغية بالحسيمة أياما ثقافية وتحسيسية وكان البرنامج على الشكل التالي:
بتاريخ 2005/02/13 كان الموعد مع ندوة فكرية تحت عنوان “الريف وسؤال التنمية “وقد أطرها ثلاثة أساتذة حاولوا تناول الموضوع من كل جوانبه، إذ كانت فرصة حقيقية من أجل فتح النقاش وتقديم اقتراحات وتصورات من أجل تنمية الريف اعتمادا على مؤهلات هذا الأخير البشرية والاقتصادية، إذ كان الإجماع سائدا بين المتدخلين في كون الريف يتوفر على إمكانيات هائلة اقتصادية كانت أو بشرية أو عائدات مهمة يساهم بها في الاقتصاد الوطني.إضافة إلى كون الريف يزخر بإمكانيات طبيعية مهمة لو تم الاهتمام بها لكانت مصدر تحقيق الاكتفاء الذاتي لسكان المنطقة. إلا أنه رغم كل ما تتوفر عليه هده المنطقة فإن الريف تعرض ولازال يتعرض للتهميش والتفقير والتهجير ويعود السبب في ذلك حسب كل المتدخلين إلى مركزية القرار السياسي والتوزيع غير العادل للسلطة وللثورة،وعدم وجود بنية تحتية تستجيب لطموحات الساكنة، إضافة إلى سوء توجيه عائدات أبناء المنطقة دون أن يسجلوا انعدام إرادة سياسية في تنمية المنطقة، وهذا جلي في تعامل الدولة المخزنية مع الريف من خلال عدم الإهتمام بالقطاعات الحيوية كالسياحة، والفلاحة، الصيد البحري... وعدم تشجيع الاستثمارات الأجنبية بالمنطقة. وبالعكس من ذلك تتجه الدولة إلى توجيه أموال أبناء الريف لاستثمارها واستغلالها في مناطق أخرى لا لشيء إلا لكونها قريبة من المركز أو تنتمي إلى المغرب النافع وكون الريف ينتمي إلى المغرب الغير النافع أو من المناطق المغضوب عليها، حيث أجمع الكل على أنه لو استثمرت نسبة قليلة من موارد المنطقة داخلها لتحقق الكثير في الريف، ناهيك عن التهجير الذي يعاني منه أبناء الريف والطمس الذي يطال هويتهم، وثقافتهم الأمازيغية وعشعشة الأمية في وسط كل الفئات العمرية لسكان المنطقة برغبة من لدولة مخافة من تنمية المستوى الثقافي والسياسي بالريف. وأمام هذه المعطيات
والمعيقات التي وقف عندها المؤطرون والحضور كانت سببا حقيقيا ومشروعا في إعطاء مقترحات وتصورات لكيفية تدبير الوضعية التي تعيش فيها الريف، التي من شأنها أن تحقق لنا تنمية حقيقية وكذا تحقيق إقلاع اقتصادي بالريف من قبيل إعطاء المنطقة صلاحيات دستورية مهمة وفتح مجال للاستثمار الأجنبي أو اعتماد نظام جهويحقيقي (الاستقلال الذاتي) كما تمت الدعوة إلى فتح نقاش واسع النطاق بين كل مكونات الريف من أجل بلورة تصور واضح المعالم لتسيير الريف.
وبتاريخ 2005/02/20 كان الموعد مع وقفة احتجاجية بالساحة الكبرى أمام مقر باشوية الحسيمة والتي ردد فيها المحتجون شعارات تطالب بإعادة رفاة الشهيد محمد بن عبد الكريم الخطابي، وتستنكر الوضعية التي يوجد فيها منكوبو زلزال 24 فبراير دون إغفال مطالب الحركة الأمازيغية وعلى رأسها دسترة اللغة الأمازيغية.
الجمعيات المنظمة:
* جمعية تيموزغا الثقافية والاجتماعية
* جمعية ثاغراست
* جمعية تيفسوين للمسرح والفنون
* مجموعة أراغي
 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.