uïïun  99, 

sayur  2005

(Juillet  2005)

Amezwaru

 (Page d'accueil) 

Tamazight

is abïïu n timlilin jar imvnas n usinag d inni n tiniri d amalffus?

Sms n wmsbrid

Ict n tughmest

Asefru n lirkam

Asefru n Yugrtan

Imettvawen n wuccen

Français

De la politique de la langue à la constitutionnalisation

Commençons par le commencement

Le M.A à la croisée des chemins

Communiqué du CMA

Parti Démocratique Amazigh

Félicitations

CMA

العربية

هل توزيع الأدوار بين من يشتغل داخل المعهد وبين من يناضل خارجه ممكن ومعقول؟

تنمية الأمازيغية تبدأ من تنمية الإنسان الأمازيغي

الدفاع عن الأمازيغية بين الواقع والبهتان

الكنغريس الأمازيغي بالناظور والتأويلات الممكنة

تعزية للمغرب العربي

الشعر الأمازيغوفوبي المعاصر بسوس

تكريم الإذاعة لموذروس

الأمازيغية وأسئلة المغرب المعاصر

أطروحات لخطاب أمازيغي جديد

عباس الجراري وهاجس الأمازيغوفوبيا

الزموري الأمازيغي وسخافات العربومانيا

الحركة الأمازيغية ومعوقات الخطاب الديني

موسم قلعة مكونة يتحول إلى موسم لاستفزاز الأمازيغ

لا لمهرجان أمازيغي بالاسم فقط

ضرورة الجهوية لإنصاف الأمازيغية

ويحدثونك عن تحرير المشهد السمعي البصري

تلفزة عربية في بيئة أمازيغية

الاشتقاق في الأمازيغية

أصل الألفاظ

اللغة العبرانية وتدبير اللغات بالمغرب

الريف المنسي وأسئلة المصالحة الهشة

الدورة الثامنة للجامعة الصيفية

حوار مع المسرحي أحمد السمار

حوار مع المناضل مصطفى بنعمرو

حوار مع موشيم أحمد

بيان من السجن المدني

بيان لمجموعة العمل السياسي بليبيا

بيان لجنة تاويزا لدعم سكان تماسينت

بيان مقاطعة للمعهد بالناظور

بيان للحركة الثقافية الأمازيغية بأكادير

بيان للحركة الثقافية الأمازيغية بفاس

لقاء مع المنسحبين من المعهد

جمعية تامزغا تخلد

جمعية المعطلين ـ فرع الحسيمة

جمعية تاماينوت ـ آيت ملول

تعزية

تعزية

 

جمعية "إدرفين" للثقافة والفن بأكادير
لقاء مع المنسحبين من المعهد

نظمت جمعية "إدرفين" للثقافة والفن بأكادير، يوم 28 ماي 2005 ابتداء من السادسة والنصف بمركب جمال محمد الدرة، لقاء مفتوحا مع السبعة المنسحبين من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، والذين لبوا جميعهم دعوة الجمعية. وقد غصت قاعة المركب عن آخرها بجمهور غفير تعدى 600، غالبتهم من الطلبة الذين يدرسون بالجامعة التي تقع على مقربة من المركب.
انطلق اللقاء بتكريم الجمعية للدكتور عبد المالك الحسين اوسادّن اعترافا بمواقفه المبدئية الثابتة وما أسداه للأمازيغية طيلة ثلثي قرن من النضال والعطاء. وقد منحت له بالمناسبة لوحة فنية أمازيغية من إنجاز الرسام "كلداسنت".
بعد ذلك فتح باب الأسئلة والمداخلات، التي أجمعت ـ مداخلات الطلبة على الخصوص ـ على اعتبار المنسحبين خونة لأمازيغية وللشعب الأمازيغي!

 

Copyright 2002 Tawiza. All rights reserved.